طالبان باكستان نفذت عمليات اختطاف للأجانب للضغط على الحكومة (الفرنسية-أرشيف)

أفادت مصادر متطابقة أن حركة طالبان باكستان أفرجت اليوم عن مهندس اتصالات صيني بعد احتجازه لأكثر من خمسة أشهر بالمنطقة الحدودية مع أفغانستان.
 
ويأتي ذلك بعد يوم من مقتل 28 شخصا في غارة صاروخية نفذتها طائرة أميركية على منطقة القبائل.
 
وقال مسلم خان المتحدث باسم الحركة في وادي سوات شمال غرب باكستان إنه تم إطلاق سراح المهندس لونغ شياو وي "كبادرة حسن نية" تجاه الشعب الصيني.
 
وأكدت السفارة الصينية في إسلام آباد إطلاق سراح لونغ موضحة أنه سيعود إلى الصين بعد وقت قصير.
 
وأشارت السفارة في بيان نقلته وكالة الأنباء الصينية شينخوا ، إلى أنها ستعزز الجهود لحماية الرعايا الصينيين في باكستان.
 
وكان لونغ قد اختطف مع صيني آخر زميل له وسائق وحارس باكستانيين قرب الحدود الأفغانية في أغسطس/آب أثناء عودتهم إلى دار ضيافة بعد العمل في برج للاتصالات.
 
وأنقذت قوات الأمن الأفغانية زميل لونغ وكذلك السائق والحارس الباكستانيين بعد سبعة أسابيع عقب فرارهم من خاطفيهم عندما كانوا بصدد نقلهم إلى مخبأ جبلي.
 
إعدامات
وأعدم مسلحو الحركة في وقت سابق من الشهر الجاري المهندس البولندي بيتر ستانزاك الذي اختطف في سبتمبر/أيلول.
 
سوليكي اختطف بعد نصب كمين لسيارته بكويتا (الفرنسية-أرشيف)
ويعتبر ستانزاك أول أجنبي يجري إعدامه بعد خطفه بباكستان منذ إعدام الصحفي الأميركي دانيل بيرل عام 2002.
 
وفي نفس الإطار أعلن مسؤولون محليون بمنطقة القبائل شمال غرب باكستان أن طالبان باكستان أعدمت باكستانيا بتهمة التجسس للأميركيين.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المصدر قوله إنه تم العثور على جثة عماد خان (35 عاما) ملقاة بقرية كرمكوت على بعد عشرين كلم من مدينة ميران شاه بمنطقة وزيرستان.
 
موظف أممي
وفي سياق متصل كشف مكتب الرئيس الباكستاني في بيان أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اتصل أمس هاتفيا بالرئيس آصف علي زرداري وحثه على الإسراع بالإفراج عن أميركي اختطف من وكالة اللاجئين التابعة للمنظمة في جنوب غرب باكستان.
 
وخطف جون سوليكي رئيس مكتب المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في كويتا عاصمة ولاية  بلوشستان جنوب غرب باكستان في الثاني من فبراير/شباط بعد أن نصب مسلحون كمينا لسيارته وقتلوا سائقه بالرصاص.
 
وسلم خاطفو سوليكي شريط فيديو إلى مكتب وكالة أنباء محلية الجمعة الماضي وجه فيه نداء إلى الأمم المتحدة لكي تساعد في الإفراج عنه.
 
الغارة الأميركية على منطقة القبائل خلفت 28 قتيلا (الفرنسية-أرشيف)
وأعلن الخاطفون في خطاب مكتوب أنهم سيقتلون سوليكي إذا لم تفرج الحكومة عن نشطاء تابعين لها خلال 72 ساعة.
 
غارة أميركية
وتأتي هذه التطورات بعد مقتل 28 شخصا في غارة صاروخية نفذتها طائرة أميركية على منطقة القبائل.
 
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول بارز في حركة طالبان باكستان قوله أن معظم القتلى هم من "المجاهدين الأوزبك" وأن "نحو خمسين أو ستين مجاهدا" كانوا يقيمون في المنطقة المستهدفة.
 
ورجحت مصادر أخرى أن يكون الهجوم قد تم بواسطة طائرتي استطلاع أميركيتين بدون طيار، في ضربة هي الثالثة من نوعها منذ تسلم الرئيس الأميركي باراك أوباما مقاليد الحكم في العشرين من يناير/كانون الثاني الماضي.

المصدر : وكالات