الروس يحيون الذكرى العشرين لانسحابهم من أفغانستان
آخر تحديث: 2009/2/15 الساعة 22:56 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/15 الساعة 22:56 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/20 هـ

الروس يحيون الذكرى العشرين لانسحابهم من أفغانستان

قدامى المحاربين الروس تجمعوا عند قبر الجندي المجهول (الفرنسية)
احتفل المحاربون الروس القدامى بالذكرى العشرين لجلاء القوات السوفياتية عن أفغانستان بعد حرب استمرت من ديسمبر/كانون الأول 1979 حتى فبراير/شباط 1989.

وسار قدامي العسكريين الذين شاركوا بالحرب في مسيرة وسط موسكو لإحياء ذكرى حوالي 15 ألفا من جنود الاتحاد السوفياتي السابق الذين قتلوا أثناء الحرب في أفغانستان.

ووضع المحاربون القدامى الورود على قبر الجندي المجهول بالكرملين, بينما يجرى الإعداد لحفل آخر بمناسبة هذه الذكرى حيث يتوقع حضور كبار القادة الروس.

يذكر أن الاتحاد السوفياتي غزا أفغانستان في ديسمبر/كانون الأول عام 1979 للدفاع عن الحكومة الأفغانية الشيوعية حينذاك مما أدى إلى جره لخوض حرب طويلة ضد  تمرد مسلح كانت تدعمه الولايات المتحدة.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن الحرب في أفغانستان لا تزال تلقي بظلالها على الروس رغم مضي عشرين عاما. وقد خلفت تلك الحرب إلى جانب آلاف القتلى السوفياتيين نحو مليون قتيل من الأفغان, وأعقبها انهيار الاتحاد السوفياتي ثم بعد ذلك سيطرة حركة طالبان على السلطة في أفغانستان.

ونقلت الوكالة عن أحد المحاربين القدامى ويدعى روسلان آشييف أن بلاده ربما اتخذت القرار الخطأ بالتواجد في أفغانستان, قائلا إن النتائج لم تكن متوقعة. وأضاف "ارتكبنا خطأ عسكريا أدى إلى خطأ عسكري.

كما يقول فيكتور كورغن من أكاديمية العلوم الروسية إن روسيا تعلمت الدرس من الحرب الأفغانية وأدركت أن طموحاتها الإقليمية تقف عند حدودها.

وذكر  الأكاديمي الروسي أن بلاده لم تكن تملك تصورا خاصا بها بشأن أفغانستان, معتبرا أن الحرب الجورجية الأخيرة أثبتت أن روسيا فقدت اتصالاتها بالخارج خاصة في حلف شمال الأطلسي, ولم يعد بإمكانها الدخول إلى أفغانستان عسكريا أو اقتصاديا وسياسيا.
المصدر : وكالات