ميدفيديف (يمين) تبنى مع غل إعلانا مشتركا يدعو لمرحلة جديدة في علاقات البلدين (رويترز)

رحب الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف بخطوات دبلوماسية تركية لحل النزاعات في القوقاز والبحر الأسود.

وشدد ميدفيديف خلال لقاء نظيره التركي عبد الله غل على سعي البلدين لتعزيز الأمن في منطقة القوقاز, قائلا إن الجانبين متضامنان على هذا الصعيد.

كما اعتبر الرئيس الروسي أن الأزمة الأخيرة في جورجيا أظهرت الحاجة إلى التنسيق بين دول المنطقة دونما حاجة إلى تدخل قوى خارجية, في إشارة إلى الولايات المتحدة.

من جهته قال الرئيس غل إن تركيا وروسيا جارتان تسعيان لتنمية العلاقات الثنائية على أساس من الثقة المتبادلة.

وفي ختام مباحثاتهما بالكرملين تبنى الرئيسان إعلانا مشتركا يدعو إلى العمل من أجل مرحلة جديدة في العلاقات بين موسكو وأنقرة، ومواصلة تعميق الصداقة والشراكة بين بلديهما.

وكان غل قد التقى في وقت سابق رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الذي شدد على أن العلاقات الروسية التركية تشكل إحدى أولويات سياسة موسكو الخارجية.

ونقلت وكالة أنباء نوفوستي عن بوتين قوله إن العلاقات التجارية بين البلدين تتطور بشكل مثمر جدا، وإن حجم التبادل التجاري بين روسيا وتركيا عام 2008 بلغ 32 مليار دولار.

وأشار بوتين إلى أن روسيا أصبحت الشريك التجاري الأول لدى تركيا, ووصف أنقرة بأنها أحد الشركاء الرئيسيين بالنسبة لروسيا في علاقاتها التجارية والاقتصادية الخارجية.

من جهة أخرى وجه غل دعوة إلى بوتين لزيارة تركيا، وقال له "إننا نود استضافتكم في بلدنا، وندعوكم لزيارة تركيا".

ووصف الرئيس التركي علاقات بلاده بروسيا أنها متطورة ومتنوعة، ويعتبر رئيس الوزراء الروسي من رواد هذه العلاقات الأساسيين.

المصدر : وكالات