المعارضة اتهمت شافيز بإساءة استخدام الأموال العامة خلال الحملة الانتخابية (رويترز)

طردت فنزويلا نائبا أوروبيا وصف الرئيس هوغو شافيز بالدكتاتور قبيل استفتاء على تعديل دستوري يفتح، إن أقر، باب الترشح لأكثر من ولايتين رئاسيتين.

وطلبت خارجية فنزويلا من النائب الأوروبي لويس هيريرو مغادرة البلاد، قائلة إنها تعمل بتعليمات اللجنة الانتخابية.

وقال رئيس اللجنة الانتخابية إن تصريحات هيريرو تضر "السلم والتوافق" الذي ميز الحملة الانتخابية.

وجاء النائب الأوروبي إلى كراكاس بطلب من حزب فنزويلي للمشاركة في مراقبة الانتخابات، لكن تصريحاته -التي دعا فيها الفنزويليين إلى الانتخاب بحرية وألا "يجرفهم، عندما يصوتون، خوف يريد أن يزرعه دكتاتور"- أثارت غضب السلطات.

وانتهت الحملة الانتخابية أمس وسط اتهامات إلى السلطات بسوء استخدام الأموال العامة وقمع المعارضة.

وفشل شافيز في تمرير تعديل مماثل في 2007، ويعتقد أن المهمة ستكون أصعب خاصة أن المعارضة حققت تقدما في انتخابات محلية جرت العام الماضي، كما أدى انهيار أسعار النفط إلى التأثير على برامج الإصلاح الاشتراكي التي يحاول تطبيقها.

المصدر : وكالات