بيونغ يانغ تملك مئات الصواريخ البعيدة والقصيرة المدى (الفرنسية-أرشيف)

أفادت تقارير إخبارية اليوم الجمعة بأن كوريا الشمالية بدأت تجميع صواريخها البعيدة المدى في موقع إطلاق لاحتمال اختبارها في وقت لاحق من هذا الشهر، وردت كوريا الجنوبية بأنها تستعد "لجميع الحالات".

ونقلت صحيفة تشوسون إلبو الجنوبية الواسعة الانتشار عن مسؤول جنوبي لم تفصح عن هويته أن الشمال حرك صواريخه البعيدة المدى من نوع تايبودونغ/2 إلى موقع موسودان على الساحل الشرقي لكوريا الشمالية، مشيرا إلى أن حكومته تفترض أن بيونغ يانغ "تقوم حاليا بعملية التجميع قبل إقدامها على إطلاق الصواريخ لاحقا".

وقالت الصحيفة إن المخابرات الجنوبية والأميركية تعتقد أن الشمال قد يقدم على إطلاق صواريخ تايبودونغ/2 -القادرة على الوصول إلى غرب الولايات المتحدة- بحلول الـ25 فبراير/شباط، الذكرى السنوية الأولى لتبوؤ رئيس كوريا الجنوبية لي ميونغ باك منصبه.

"
اقرأ أيضا:

محور الشر.. الوجه الآخر لكوريا الشمالية
"
وفي إفادة له اليوم أمام النواب قال وزير التوحيد في كوريا الجنوبية هيون تايك إن سول "تراقب عن كثب تحركات القوات الكورية الشمالية"، مضيفا أن حكومته تقوم "باستعدادات شاملة لجميع الحالات".

وحذر وزير خارجية كوريا الجنوبية يو ميونغ هوان أمس من أنه "إذا أطلقت كوريا الشمالية الصواريخ فسيمثل هذا تهديدا خطيرا ليس فقط للعلاقات بين الكوريتين ولكن للأمن في شبه الجزيرة الكورية وشرق آسيا".

وتمتلك كوريا الشمالية –إضافة إلى صواريخها البعيدة المدى- نحو 800 صاروخ ذاتي الدفع يمكن أن تصل إلى كوريا الجنوبية ومعظم أرجاء اليابان، ويتراوح مدى تلك الصواريخ القصيرة المدى بين 100 و150 كيلومترا، وهو ما يعني أنه يمكنها ضرب كل أرجاء منطقة سول وكثير من القواعد العسكرية الأميركية في كوريا الجنوبية.

وسيكون موضوع البرنامج النووي الكوري الشمالي على رأس جدول أعمال وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون خلال جولتها الآسيوية الأسبوع المقبل في أولى زياراتها الخارجية منذ توليها منصبها.

المصدر : وكالات