تاتشي يدعو لعلاقات ومباحثات مع صربيا(الأوروبية-أرشيف)
اتهم رئيس وزراء كوسوفو هاشم تاتشي صربيا وريثة يوغسلافيا السابقة، بمحاولة تقويض استقلال الجمهورية قبل الذكرى السنوية الأولى لإعلان الاستقلال.
 
وقال في مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية اليوم الخميس "توقعنا من بلغراد أن تتغلب على عقلية عهد سلوبودان ميلوسوفيتش بشأن العلاقات الصربية مع كوسوفو" وتابع أنه لم يحدث تغيير.
 
واتهم تاتشي بلغراد بأن لديها نهجا شوفينيا يعرض كوسوفو "لخطر السلامة الإقليمية".
 
كما أكد أن لدى بلاده الرغبة لتأسيس علاقات طبيعية مع صربيا مبنية على أساس دولتين مستقلتين هما كوسوفو وصربيا، وأن تقوم على ضوء ذلك علاقات بفتح سفارتين في سربرنيتشا وبلغراد.
 
وأشار تاتشي إلى أن بلاده لا ترفض التحدث مع بلغراد، وأكد أن هناك أمورا هامة ترغب كوسوفو بالتحدث حولها مع صربيا منها قضايا التعاون والعلاقات الاقتصادية وغيرها، وقال "نحن منفتحون للحديث مع صربيا ولكن منذ الاستقلال يوم 17 فبراير/ شباط العام الماضي لم نتحدث إلى بعض.

واعترف بأن المشكلة التي تواجهها كوسوفو وضع صرب كوسوفو شمال البلاد والذين رفضوا الاعتراف بدستور البلاد واختاروا أن يؤسسوا دستورا خاصا بهم، مؤكدا أنهم جزء لا يتجزء من جمهورية كوسوفو.

وفي السياق عينت تركيا أمس الأربعاء متين أونلار أول سفير لها لدى كوسوفو، وكان نائبا للقنصل العام لمجلس أوروبا وحقوق الإنسان بوزارة الخارجية.
 
يُشار إلى أن 54 دولة اعترفت بجمهورية كوسوفو، غالبيتها دول أوروبية فضلا عن الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات