26 قتيلا بهجمات لطالبان على منشآت حكومية في كابل
آخر تحديث: 2009/2/11 الساعة 21:02 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/16 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وسائل إعلام تركية: أنقرة تغلق حركة المرور من شمال العراق إلى تركيا في اتجاه واحد
آخر تحديث: 2009/2/11 الساعة 21:02 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/16 هـ

26 قتيلا بهجمات لطالبان على منشآت حكومية في كابل

خمسة قتلى في هجوم طالبان على وزارة العدل (الفرنسية) 

ارتفعت حصيلة الهجمات التي شنها انتحاريون من حركة طالبان على مبان حكومية في العاصمة الأفغانية كابل إلى 26 قتيلا أغلبهم مدنيون إضافة إلى عشرات الجرحى.
 
ويأتي ذلك مباشرة بعد تأكيد الرئيس الأميركي باراك أوباما على مراجعة السياسة الحالية تجاه أفغانستان وباكستان.
 
وأوضحت وزارة الدفاع الأفغانية أن ثمانية انتحاريين قتلوا بهذه الهجمات التي شنها مقاتلون من طالبان بشكل متزامن في منطقة خيرة خان القريبة من قصر الرئاسة.
 
وذكر مراسل الجزيرة بكابل أن مبنى وزارة العدل تعرض لهجوم انتحاري خلف خمسة قتلى بعد الاستيلاء على المقر لمدة ساعتين تم خلالهما تبادل إطلاق النار مع قوات الأمن.
 
وتبنت حركة طالبان في اتصال هاتفي مع الجزيرة مسؤوليتها عن هذه الهجمات التي وصفتها الحكومة بأنها "أعمال إرهابية".
 
وقال متحدث باسم طالبان لمحطة "تولو تي في" الأفغانية الخاصة إن سبعة انتحاريين من الحركة شنوها وإن استهدافهم لوزارة العدل ومصلحة السجون هدفه الانتقام للطريقة التي يعامل بها زملاؤهم الأسرى.
 
ومن جهتها أشارت تقارير إعلامية إلى أن إدارة السجون بشمال كابل تعرضت لهجومين انتحاريين.
 
وتمكن انتحاري آخر –حسب وزارة الداخلية الأفغانية- من تفجير قنبلة أمام وزارة التربية لم تخلف أي أضرار، قبل أن يُردى قتيلا على أيدي قوات الأمن.
 
يشار إلى أن طالبان نفذت عددا من الهجمات في كابل بموازاة عملها المسلح الذي يتركز في جنوب وشرق أفغانستان.
 
وفي سياق متصل أعلنت وزارة الدفاع الفرنسية مقتل ضابط فرنسي ومترجم أفغاني وجرح جندي فرنسي في اشتباكات مع مسلحي طالبان بولاية لوغار جنوب شرق كابل.
 
هولبروك (يمين) دشن بباكستان السياسة الأميركية بالمنطقة (الفرنسية)  
سياسة أوباما
وتأتي هذه التطورات الميدانية بعد إعلان الإدارة الأميركية بقيادة الرئيس أوباما عزمها مراجعة السياسة الحالية تجاه أفغانستان وباكستان.
 
وأشار وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إلى أن أوباما قد يتخذ قرارا بشأن إرسال قوات جديدة إلى أفغانستان خلال الأيام القليلة القادمة.
 
ويتزامن ذلك مع محادثات أجراها المبعوث الخاص لأوباما إلى باكستان وأفغانستان ريتشارد هولبروك في إسلام آباد مع كبار المسؤولين الباكستانيين تم خلالها الاتفاق على تشكيل فريق مشترك لبحث كافة القضايا والسياسات التي هي محور اهتمام مشترك.
 
وتعتزم واشنطن مضاعفة قواتها في أفغانستان إلى أكثر من 60 ألف جندي، لكن حلفاء أوروبيين، بينهم فرنسا وإسبانيا وألمانيا، غير راغبين في الزج بقوات إضافية هناك.
المصدر : الجزيرة + وكالات