ليفني: طريق كاديما هو الوحدة، نحن نمثل القاسم المشترك للمجتمع الإسرائيلي (الفرنسية)

وجهت وزيرة الخارجية الإسرائيلية وزعيمة حزب كاديما تسيبي ليفني نداء إلى زعيم حزب ليكود بنيامين نتنياهو اليميني للانضمام إلى حكومة وحدة وطنية يقودها حزبها الوسطي تحت رئاستها. من جهته اعتبر نتنياهو أن التيار اليميني فاز في الانتخابات وأن من حقه أن يشكل الحكومة الجديدة.

وقالت ليفني أمام المئات من المؤيدين -الذين كانوا يحتفلون بالفوز ويلوحون بالأعلام بعد ساعات من إظهار القنوات التلفزيونية الرئيسية الثلاث فوز كاديما بفارق ضئيل- إن "الشعب قال كلمته وانتخب حزب كاديما، وكل ما تبقى هو احترام رغبة الناخبين والانضمام إلى حكومة وحدة وطنية برئاستي".

وأضافت أن كاديما "غيّر وجه السياسة الإسرائيلية" ووحّد اليسار واليمين. وقالت ليفني إن "طريق كاديما هو الوحدة. نحن نمثل القاسم المشترك للمجتمع الإسرائيلي"، مضيفة وسط التصفيق أن "أرض إسرائيل ليست ملكا لليمين، كما أن السلام ليس ملكا لليسار".

وقبل حديث ليفني بقليل، تحدث نتنياهو أمام مؤيديه وقال إنه سيكون من يشكل الحكومة الجديدة في إسرائيل. وقال إن الانتخابات أظهرت أنه ستكون هناك أغلبية يمينية في البرلمان وأن حزبه سيكون بمقدوره رئاسة ائتلاف جديد. وأضاف قائلا "بعون الله سأقود الحكومة القادمة".
 
نتائج الانتخابات
نتنياهو: بعون الله سأقود الحكومة القادمة (الفرنسية)
وكانت النتائج الشبهة النهائية للانتخابات البرلمانية الإسرائيلية أظهرت فوز حزب كاديما بزعامة ليفني بفارق مقعد واحد على منافسه حزب الليكود، ووفقا لتلك النتائج فقد حصل حزب كاديما على 28 مقعدا في حين حصل حزب الليكود على 27 مقعدا.

واحتل حزب "إسرائيل بيتنا" بزعامة أفيغودر ليبرمان المركز الثالث بأربعة عشر مقعدا، أما حزب العمل بزعامة إيهود باراك فقد حقق أسوأ نتيجة انتخابية في تاريخه بحصوله على ثلاثة عشر مقعدا.

وفاز حزب شاس بأحد عشر مقعدا، أما قائمة الأحزاب العربية فقد فازت بأحد عشر مقعدا، وميرتس بثلاثة مقاعد، والاتحاد القومي اليهودي بسبعة مقاعد، وفق ما أفادت وكالة رويترز بعد فرز الأصوات من 99% من مراكز الاقتراع. وأفادت وكالة أسوشيتد برس بأن عشرات آلاف الأصوات سيتم فرزها الخميس وهي تعود للجنود الإسرائيليين قبل أن تظهر النتائج الرسمية وحصص الأحزاب الإسرائيلية من الأصوات.

وقال مراسل الجزيرة في القدس إلياس الكرام إن خيارات تشكيل الحكومة تبقى مفتوحة وإن  كلا من نتنياهو وليفني دعوا إلى حكومة وحدة وادعى كل طرف أحقيته في تشكيلها، لكن يبدو أن زعيم الليكود هو الأوفر حظا في تشكيل حكومة أغلبية لأن التيار اليميني يحوز قرابة 65 مقعدا من أصل 120 هي مقاعد الكنيست، بينما يمكن أن يحوز كاديما مع حلفائه حزب العمل وحركة ميريتس نحو 55 مقعدا.
 
ردود أفعال
باراك قاد حزب العمل إلى أسوأ نتائج في تاريخ الحزب (الفرنسية)
وقال مسؤولون في حزب كاديما إن ليفني لن تستطيع تشكيل أي حكومة بغياب حزبي الليكود والعمل. ولم يستبعد المسئولون تشكيل حكومة مشتركة مع الليكود يتناوب الحزبان على رئاستها.

وخلال أسبوع من إعلان النتائج الرسمية سيتعين على الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز أن يلتقي قادة الأحزاب الإسرائيلية ويستطلع الآراء فيمن يرشحونه لتشكيل الحكومة، ثم سيقرر بيريز نفسه من الحزب القادر على تشكيل ائتلاف حكومي خلال 42 يوما كمهلة لإجراء المشاورات من قبل المرشح لتشكيل الحكومة.

وفي تعليق على نتائج الانتخابات الإسرائيلية، قال الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فوزي برهوم إن إسرائيل ستستمر في ممارسة العدوان ضد الفلسطينيين في غزة، مهما كانت طبيعة الحكومة الإسرائيلية المقبلة.

أما عبد الله عبد الله القيادي في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) فقد أبدى قلقه إزاء ما وصفه بالمسار الهش للسلام بعد بروز قوى اليمين المتطرف في الانتخابات الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات