البرادعي شدد على أهمية "بناء الثقة" بين إيران والغرب (الفرنسية-أرشيف)

رحب مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي بانفتاح الرئيس الأميركي الجديد باراك أوباما على إجراء محادثات مباشرة مع إيران حول برنامجها النووي.
 
وحث البرادعي في مقابلة نشرت اليوم في صحيفة "واشنطن بوست" على "محادثات مباشرة" بين إيران والولايات المتحدة، لتشجيع ما وصفه "ببناء الثقة" بين الدولتين.
 
وأضاف أن أوباما يقول إنه على استعداد لإجراء حوار مباشر دون شروط مسبقة بناء على الاحترام المتبادل، وهذا "بكل تأكيد هو ما كان يجب عمله"، مشيراً إلى أن الجهود الدبلوماسية السابقة لإجبار إيران على التعاون كانت غير مجدية.
 
وأشار إلى أن طهران كانت تتعاون بشكل أكبر فيما مضى، إلا أنهم أوقفوا هذا التعاون عندما أحضرت قضيتهم إلى مجلس الأمن عام 2005.
 
وقال البرادعي "لقد قلت على مدى الستة أعوام الماضية إن سياسة بناء الثقة بين الغرب (والولايات المتحدة تحديداً) وإيران فشلت كلياً، فلم نتحرك قيد أنملة".
 
كما أثنى على جهود وكالته في تسليط الضوء على برنامج إيران النووي رغم "الصلاحيات والسلطات المحدودة المتاحة" لهم، وخاصة برنامج تخصيب اليورانيوم "الذي هو الآن خاضع لمراقبة تامة من قبل الوكالة".
 
وكان أوباما قد أدان قبل أيام قليلة تهديدات طهران بمحو إسرائيل من الخارطة، إلا أنه شدد على أهمية الحديث إليها بما يشرح بوضوح الخلافات والفضاءات التي يمكن تحقيق تقدم فيها، وقال إنه يرغب في مد يد المحادثات إلى طهران إذا كانت الأخيرة مستعدة لأن "ترخي قبضتها".
 
يذكر أن الرئيس الأميركي السابق جورج بوش كان يرفض إجراء محادثات مباشرة مع إيران -التي صنفها على أنها جزء من مما تسميه أميركا "محور الشر"- إلا في حال تخليها عن برنامجها النووي الذي تخشى الدول الغربية أن يكون هدفه عسكرياً، في حين تؤكد إيران أنه لأهداف مدنية.
 
وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قال في خطاب له الأربعاء الماضي إن التغيير الذي تتحدث عنه الإدارة الأميركية يجب أن يبدأ بالاعتذار لإيران عما قال إنها "الجرائم التي ارتكبت بحق الأمة الإيرانية" التي من بينها -حسب قوله- محاولة عرقلة برنامج نووي سلمي لتوليد الطاقة.
 
كما أعرب وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي الخميس الماضي أمام منتدى دافوس السويسري عن أمله بأن يتغير موقف واشنطن من برنامج بلاده النووي, مشيراً إلى أن بلاده مستعدة للتعاون مع الإدارة الحالية إن أرفق أوباما حديثه عن التغيير "ليس بالقول وإنما بالفعل".
 
وكانت الحكومة الإيرانية قالت أمس على لسان المتحدث باسمها غلام حسين إلهام إن الانفتاح الأميركي الجديد على الحوار مع طهران "يعني أن الأيدولوجية الغربية أصبحت إيجابية، وأن الفكر الرأسمالي ونظام الهيمنة قد فشلا".

المصدر : الفرنسية