إعادة تموضع قاعدة فوتينما مثار جدل كبير بين واشنطن وطوكيو (الفرنسية-أرشيف)

أعلن وزير الخارجية الياباني كاتسويا أوكادا اليوم الثلاثاء أن المحادثات بين الولايات المتحدة واليابان بشأن إعادة تموضع القاعدة العسكرية الأميركية فوتينما في جزيرة أوكيناوا اليابانية تم تعليقها.

وأضاف أوكادا في مؤتمر صحفي أن المفاوضات التي تجريها مجموعات عمل من اليابان والولايات المتحدة علقت حالياً ولم يحدد بعد أي موعد لاستئنافها، دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

وأشار إلى أن العلاقات بين اليابان والولايات المتحدة "مضطربة، وأنها لا ينبغي أن تكون كذلك". وأوضح أن بلاده تدرس الآن ما إذا كانت ستجري هذه المحادثات ثانية.

وتعتبر مسألة إعادة تموضع قاعدة فوتينما الجوية الأميركية الضخمة في جزيرة أوكيناوا مثار خلاف كبير بين اليابان والولايات المتحدة.

وكان الجانبان اتفقا عام 2006 على إعادة وضع القاعدة إلى الشمال من موقعها الحالي، لكن جاءت حكومة رئيس الوزراء الياباني يوكيو هاتوياما لتؤجل المسالة، مشيرة إلى احتمال تغيير مكان القاعدة الجديد.

وكانت المحادثات بشأن هذه القضية بدأت مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بمشاركة أوكادا ووزير الدفاع الياباني توشيمي كيتازاوا والسفير الأميركي جون روس، لكن لم يحدث تقدم كبير في المحادثات.

وترغب غالبية سكان جزيرة أوكيناوا اليابانية بإغلاق القاعدة الأميركية ونقلها وأنشطتها بالكامل من الجزيرة، معتبرين أنها تشكل خطراً على سلامة وأمن السكان الذين يعيشون بالقرب منها كما أن العديد من الجنود الأميركيين فيها تورطوا في عمليات قتل أو انتهاك للقانون.

وأعرب رئيس الوزراء الياباني يوكيو هاتوياما بعد تسلمه منصبه في سبتمبر/أيلول الماضي عن دعمه لموقف سكان الجزيرة على الرغم من تعهد الحكومة اليابانية السابقة بإعادة بناء القاعدة في أوكيناوا.

المصدر : وكالات