الاتحاد الأوروبي يشترط فتح الموانئ والمطارات التركية أمام قبرص (الفرنسية)

انتقد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي ما وصفوه بفشل تركيا فى التعامل بشكل طبيعي مع قبرص، الدولة العضو بالاتحاد.
 
وعبر الوزراء الأوروبيون في بيان صدر بعد اجتماعهم الثلاثاء ببروكسل عن "أسفهم العميق" لعدم تحقيق أي تحسن في علاقات تركيا مع قبرص.
 
في الوقت نفسه قرر الاتحاد الأوروبي بدء محادثات مع تركيا عن البيئة، ومواصلة توقفها في ثمانية مجالات أخرى بسبب عدم التزام تركيا بالاتفاقات الموقعة.
 
وبمقتضى اتفاق 2005 تلتزم تركيا بفتح مطاراتها وموانئها أمام حركة النقل البحري والجوي القادمة من الجزء الجنوبي لجزيرة قبرص, لكن أنقرة تربط هذه الخطوة بإنهاء العزلة التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على الجزء الشمالي للجزيرة.
 
كما رحب الاتحاد الأوروبي بالتقدم الذي حققته تركيا في بعض المجالات على غرار السلطة القضائية والعلاقات مع الجيش, لكنه طالب بالمزيد من الإصلاحات في مجالات أخرى مثل حقوق الإنسان وحرية التعبير والدين.
 
تعثر مستمر
وتشهد مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي تعثرا بسبب معارضة بعض الأعضاء وخاصة فرنسا وألمانيا اللتين تصران على أن تركيا ذات الغالبية المسلمة والفقيرة نسبيا ينبغي أن تعطى وضعا خاصا بدلا من العضوية الكاملة.
 
وخلال العام 2006 قرر الاتحاد الأوروبي تجميد المفاوضات مع تركيا في ثمانية مجالات من أصل 35 تتم مناقشتها مع أي دولة مرشحة للانضمام للاتحاد.
 
يذكر أن جزيرة قبرص مقسمة منذ العام 1974 إثر إعلان القبارصة من أصل تركي إنشاء جمهورية شمالي قبرص التي لم تعترف بها سوى تركيا.

المصدر : وكالات