الاتحاد الأوروبي يناقش ضم 3 دول
آخر تحديث: 2009/12/7 الساعة 12:44 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/7 الساعة 12:44 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/20 هـ

الاتحاد الأوروبي يناقش ضم 3 دول

مفوض توسعة الاتحاد الأوروبي أولي رين (يمين) بمؤتمر صحفي مع وزير خارجية تركيا أحمد داود أوغلو (رويترز-أرشيف)
 
من المتوقع أن يبدأ وزراء الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين بالعاصمة البلجيكية بروكسل مناقشة التطورات الحاصلة بملفات ثلاث دول تأمل الانضمام إلى الكتلة الأوروبية، وهي تركيا ومقدونيا وصربيا.
 
فعلى صعيد تركيا سيناقش الوزراء، خلال اجتماع لتوسعة الاتحاد المؤلف حالياً من 27 دولة، مدى التزامها بمطالب الاتحاد التي يعيقها بشكل رئيسي عدم وجود علاقات دبلوماسية لها مع قبرص عضو الاتحاد منذ عام 2004.
 
وبدأت أنقرة التفاوض من أجل الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في ديسمبر/ كانون الأول 2005، لكن المفاوضات تعطلت بسبب التأخير في الإصلاح أو الجمود في الموقف بقبرص حيث تحتفظ تركيا بوجود عسكري.
 
ُيذكر أن الرئيس القبرصي ديمتريس كريستوفياس هدد قبل عشرة أيام بسد الطريق أمام مفاوضات تركيا للانضمام للاتحاد الأوروبي خلال القمة القادمة، ما لم تفتح أنقرة موانئها ومطاراتها للمرور أمام قبرص.
 
وكانت تركيا رحبت بالتقرير الأخير الذي أصدره الاتحاد في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بشأن انضمامها إليه، ووصفته بأنه "الأكثر موضوعية حتى الآن" رغم مطالبته لها بفتح موانئها ومطاراتها لسفن وطائرات قبرص.
 
مجرمو صربيا
من جهة أخرى من المتوقع أن يزيل الوزراء في اجتماعهم اليوم عقبة أمام طريق انضمام صربيا إلى الاتحاد الأوروبي بسبب التقدم الذي أحرزته في ملاحقة مجرمي حرب البوسنة.
 
ويقول دبلوماسيون إنه من المرجح أن يفعل الاتحاد اتفاق تجارة مؤقتا كان جمد مع صربيا، في قرار قد يشكل تحولاً في آمالها بالحصول على عضوية الأوروبي نهاية المطاف مما يمهد لها الطريق لتقديم طلب رسمي للحصول على صفة المرشح.
 
صربيا أملت أن يفتح اعتقال كارادزيتش الطريق أمامها انضمامها للأوروبي (الفرنسية-أرشيف)
غير أن أي تقدم بالمستقبل من المرجح أن يتوقف على مدى تعاون بلغراد مع الأمم المتحدة في قضية محاكمة مجرمي الحرب.
 
وأملت صربيا باعتقال زعيم حرب صرب البوسنة رادوفان كارادزيتش العام الماضي أن يفتح طريقها للاتحاد الأوروبي، إلا أن فشلها باعتقال مجرم حرب آخر هو قائد جيش صرب البوسنة راتكو ملاديتش ما يزال يشكل قضية حساسة.
 
وكانت صربيا وقعت اتفاقية استقرار وشراكة مع الاتحاد الأوروبي العام الماضي، إلا أن هولندا أوقفت تطبيقها قائلة إنه يجب اعتقال ملاديتش أولاً.
 
وأدين ملاديتش في محاكمة دولية في براغ بارتكاب جرائم حرب في مذبحة سربرينتشا عام 1995 التي راح ضحيتها ثمانية آلاف مسلم وحصار سراييفو.
 
اسم مقدونيا
كما ينتظر أن تبدأ اليوم محادثات انضمام مقدونيا (جارة صربيا الجنوبية) بسبب حصول تقدم في الإصلاحات التي طلبها الاتحاد الأوروبي.
 
وفي أكتوبر/ تشرين الأول الماضي قالت المفوضية الأوروبية إن محادثات الانضمام يجب أن تبدأ، ولكن انطلاقها الرسمي من المرجح أن يتوقف على اليونان التي يقول دبلوماسيون إنها قد تعيق المحادثات.
 
وكانت اليونان منعت انضمام مقدونيا إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) العام الماضي، بسبب اسم الدولة التي تقول اليونان إنه اسم لمقاطعة يونانية.
 
وقال رئيس وزراء مقدونيا نيكولا غروفيسكي بعد محادثات في بروكسل الأسبوع الماضي إنه لم يحدث انفراج بعد، إلا أن مفوض توسعة الاتحاد أولي رين رأى أنه من المرجح أن تحمل الأسابيع المقبلة أخباراً إيجابية.
المصدر : رويترز