أحداث أورومتشي أسفرت عن أضرار بشرية ومادية بالغة (رويترز-أرشيف)
أعلنت رابطة الإيغور الأميركيين أن مجموعة من الإيغور المسلمين فرت من الصين إلى كمبوديا وتسعى للحصول على حق اللجوء هناك، في حين اعتقلت السلطات الصينية العديد منهم أثناء عمليات الفرار.

وبحسب الرابطة فإن الشرطة الصينية اعتقلت العشرات أثناء عمليات فرار أو محاولات فرار أو مساعدة آخرين على فعل ذلك، في حين لم يعرف مصير آخرين.

وتأتي عمليات الفرار والاعتقالات تلك بعد مظاهرات شهدتها مدينة أورومتشي عاصمة إقليم شنغيانغ الواقع بأقصى غرب الصين بالخامس من يوليو/ تموز، احتجاجا على ما قالوا إنها اعتداءات من جانب الهان الصينيين. وأسفرت تلك الاحتجاجات عن مقتل نحو مائتي شخص.

وأصدرت محكمة في أورومتشي الجمعة حكما بإعدام رجل وامرأة إيغوريين بعد إدانتهما بتهمة القتل أثناء أعمال الشغب تلك، إضافة إلى رجل من الهان لقتله ثلاثة أشخاص. وبذلك يرتفع إلى 17 عدد الأشخاص الذين حكم عليهم بالإعدام منذ تلك الأحداث الدامية.

المصدر : رويترز