الانتخابات تمثل اختبارا لمساعي التقارب مع الصين (الفرنسية)

بدأت اللجنة المركزية للانتخابات في تايوان فرز أصوات الناخبين, فور إغلاق مراكز الاقتراع في الانتخابات المحلية التي أجريت السبت والتي توصف بأنها اختبار لشعبية الرئيس ما يونغ جيو الذي يسعى لتقارب مع الصين.
 
واختار الناخبون -وعددهم يزيد على سبعة ملايين شخص يحق لهم التصويت- عمد المدن وحكام الأقاليم وأعضاء مجالس المدن ورؤساء البلديات. وينتظر إعلان النتائج في الساعات القليلة المقبلة.
 
وقد أجريت الانتخابات وسط إجراءات أمنية شملت نشر 25 ألف شرطي في 6384 مركز اقتراع لمنع نشوب أعمال عنف أو أي مخالفات في العملية الانتخابية.
 
وبلغ عدد المرشحين في تلك الانتخابات 1465 مرشحا جرى ترشيح غالبيتهم من جانب الحزب القومي الصيني والحزب التقدمي الديمقراطي المؤيد للاستقلال عن بكين، إضافة إلى عدد قليل من الأحزاب الصغيرة كما يوجد بعض المرشحين المستقلين.
 
ويأمل ما يونغ الذي وصل إلى السلطة في 20 مايو/أيار عام 2008 أن يظهر الناخبون تأييدهم لسياسته الودية نحو الصين بالتصويت لصالح مرشحي الحزب القومي الصيني.
 
وإذا احتفظ الحزب الوطني الصيني الذي يتزعمه ما يونغ بأغلبيته الحالية أو كسب مقاعد فإن ذلك سيعزز جهوده للتوسط في سلام مع الصين من خلال اتفاقيات تجارية.
 
ونقلت رويترز عن محللين قولهم "من المفارقات أنه كلما كان أداء الحزب الوطني الصيني سيئا كان من المرجح بشكل أكبر أن تقدم الصين نوعا ما من التنازلات لأنهم سيصبحون أكثر قلقا من عودة الحزب الديمقراطي التقدمي للسلطة عاجلا وليس آجلا". 

المصدر : وكالات