تنظيم القاعدة تبنى محاولة عبد المطلب تفجير الطائرة الأميركية (رويترز) 

اعترفت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) بأنها كانت لديها معلومات مهمة عن النيجيري عمر فاروق عبد المطلب المتهم بمحاولة تفجير طائرة أميركية في 25 ديسمبر/كانون الأول عندما كانت في طريقها من أمستردام إلى ديترويت بولاية ميتشغان, وذلك قبل شهر من قيامه بمحاولته.

وقال المتحدث باسم سي آي أي جورج ليتل في بيان إن مسؤولا في الوكالة التقى في نوفمبر/تشرين الثاني بوالد عبد المطلب الذي أبلغ السفارة عن تخوفه من تطرف نجله، وأكد أن وزارة الخارجية الأميركية أبلغت وكالات الاستخبارات الأميركية بهذه المعلومات.

وأضاف ليتل أنه "في نوفمبر/تشرين الثاني أيضا عملنا مع السفارة لضمان أن عبد المطلب موضوع على قاعدة البيانات الحكومية الخاصة بالإرهاب، بما في ذلك الإشارة إلى إمكانية وجود ارتباطات متطرفة له في اليمن".

وأشار إلى أنه تم إرسال المعلومات الخاصة بالسيرة الذاتية لعبد المطلب إلى المركز القومي لمكافحة الإرهاب، حيث تقوم هذه الوكالة بمراجعة جميع البيانات التي يمكنها الدخول إليها لتحديد ما إذا كان هناك المزيد مما يمكن عمله لإيقاف عبد المطلب".

تقصير وانتقادات حادة
أوباما تعهد بمحاسبة المسؤولين عن الاختراق الأمني (الفرنسية)
وكانت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية قد نقلت عن مسؤول رفيع في الحكومة الأميركية أن الرئيس أوباما تم إبلاغه أن الحكومة كانت لديها معلومات قبل يوم الجمعة تفيد بأن قيادات في تنظيم القاعدة في اليمن كانوا يتحدثون عن إعداد "نيجيري" لتنفيذ هجوم ضد الولايات المتحدة.

ووجه أوباما انتقادات حادة لأجهزة استخبارات بلاده بسبب "الاختراق الكارثي" واعتبر أن ما حصل "إخفاق منهجي غير مقبول على الإطلاق", وتعهد بمحاسبة المسؤولين لفشلهم في وقف المخطط قبل أن يبدأ.
 
واعترف عبد المطلب في التحقيقات التي أجراها معه مكتب التحقيقات الفدرالية "أف بي آي" بأنه تلقى تدريبات لأكثر من شهر في اليمن على تنفيذ الهجوم بمادة متفجرة أخفاها في ملابسه.

وتمكن عبد المطلب من اجتياز إجراءات أمنية في العاصمتين النيجيرية لاغوس والهولندية أمستردام حيث فشلت أجهزة رصد المعادن في كشف السلاح الذي بحوزته.

يذكر أن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب تبنى في بيان على الإنترنت محاولة تفجير الطائرة، كما أكدت وزارة الخارجية اليمنية أن عبد المطلب زار اليمن عدة مرات في 2009 لتعلم اللغة العربية, وأنه كان في البلاد حتى وقت سابق من شهر ديسمبر/كانون الأول.

المصدر : وكالة أنباء أميركا إن أرابيك