تصريحات عبد الله واد تغضب أسقف دكار
(الفرنسية-أرشيف) 
أطلقت قوات الأمن السنغالية الغاز المسيل للدموع  لتفريق حشد من الناس يلقون الحجارة أمس الأربعاء إثر اندلاع أعمال عنف عقب اتهام أسقف دكار الرئيس عبد الله واد بإهانة الأقلية المسيحية في البلاد.

وقال شهود عيان إن عشرات  الشباب ألقوا الحجارة على قوات الأمن خارج كاتدرائية دكار.

واندلعت الاشتباكات في أعقاب رسالة من رئيس أساقفة دكار الكاردينال تيودور أدريان سار، بمناسبة العام الجديد، الذي اتهم الحكومة بإهانة المسيحيين.
 
وقال سار إن الرئيس واد قد صدر عنه "تصريحات ضارة" عن المسيحيين، مضيفا "من الشائن وغير المقبول أن يكون لاهوت يسوع المسيح والقلب من إيماننا، هو موضع شك وسخرية من قبل أعلى سلطة في الدولة".

وأعرب رئيس الأساقفة عن غضبه بسبب تصريحات الرئيس يوم الاثنين الماضي عن الكنائس المسيحية التي قال فيها إن المسلمين يرون أن الكنائس "يصلى فيها لشخص وليس لله".

المصدر : الفرنسية