متظاهرتان بأوكيناوا الشهر الماضي تحملان لافتة تقول "ابنوا السلام لا القواعد" (رويترز-أرشيف)
 
هدد الحزب الاجتماعي الديمقراطي الياباني بالانسحاب من الائتلاف الحاكم الذي يقوده يوكيو هاتوياما إذا ما تم تجاهل طلبه بتفكيك قاعدة أميركية بجزيرة أوكيناوا جنوب البلاد.
 
وقالت رئيسته ميزوهو فوكوشيما "الحزب الاجتماعي الديمقراطي وأنا سيكون علينا اتخاذ قرار مهم" إذا مضت قدما خطة لنقل قاعدة لمشاة البحرية الأميركية من وسط مدينة تقع بأوكيناوا إلى منطقة أبعد بالجزيرة.
 
ويؤيد هذا الحزب الصغير مطالب السكان المحليين بنقل القاعدة إلى خارج الجزيرة كلية، لكن الحكومة الواقعة تحت ضغط أميركي متزايد، تخطط للاحتفاظ بها داخل الجزيرة مع تغيير موقعها.
 
وتعهد رئيس الوزراء يوكيو هاتوياما الذي يقود أهم حزب بالتحالف وهو الديمقراطي، بأن يأخذ آراء الاجتماعيين الديمقراطيين بصورة جدية.
 
ويملك الديمقراطي، الذي فاز بانتخابات جرت في أغسطس/ آب الماضي، أغلبية كبيرة بمجلس النواب، لكنه يحتاج دعم الاجتماعيين الديمقراطيين وحزب صغير آخر لتمرير تشريعاته بالغرفة العليا.
 
وسيكون بإمكان الحزب الاستغناء عن هذا الدعم إن فاز بالأغلبية في الغرفة العليا بانتخابات تجري منتصف العام المقبل.
 
وتوقع الإعلام الياباني أن يؤجل هاتوياما اتخاذ قرار بموضوع القاعدة التي تريد واشنطن حلا سريعا لها يستند إلى اتفاق توصل إليه الطرفان عام 2006 بعد سنوات من المفاوضات.
 
ومن شأن أي تأخير التأثير على خطة إعادة انتشار أميركية باليابان حيث يوجد 47 ألف جندي أميركي.

المصدر : رويترز