أسلحة روسية مقابل الدرع الصاروخية
آخر تحديث: 2009/12/30 الساعة 02:20 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/30 الساعة 02:20 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/14 هـ

أسلحة روسية مقابل الدرع الصاروخية

بوتين الدرع الصاروخية تدفعنا لتطوير أسلحة هجومية جديدة (الفرنسية-أرشيف)

قال رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين إن بلاده تريد من الولايات المتحدة أن تشاركها البيانات التفصيلية حول خطتها للدرع الصاروخية في إطار المعاهدة الجديدة المتعلقة بتقليص الأسلحة الإستراتيجية، وإلا فإن على روسيا أن تطور أسلحة هجومية جديدة لمواجهة الدفاعات الصاروخية الأميركية.
 
فقد صرح بوتين للصحفيين في مدينة فلاديفوستوك في أقصى شرق روسيا أمس الثلاثاء بأن بلاده ترغب في الاطلاع على مزيد من المعلومات بشأن خطط الدفاع الصاروخي الأميركية وستربط هذا المطلب بالمعاهدة النووية الجديدة.
 
وأضاف أن "المشاكل الخاصة بالدفاع المضاد للصواريخ والأسلحة الهجومية متصلة ببعضها بقوة"، مضيفا أن المحادثات بشأن اتفاقية جديدة تسير في اتجاه إيجابي بوجه عام.
 
وتكشف تصريحات بوتين عن فداحة المشاكل التي تعطل التوصل لمعاهدة بديلة لستارت1 بين أكبر قوتين نوويتين، كما أبرزت شعور موسكو بعدم الارتياح إزاء خطط الدفاع الصاروخية لواشنطن.
 
ويذكر أنه في سبتمبر/أيلول الماضي أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أن الولايات المتحدة ستلغي بعض أجزاء خطة الصواريخ التي تبناها الرئيس الأميركي السابق جورج بوش في خطوة فسرت على أنها محاولة لتهدئة مخاوف الكرملين من أن يشكل النظام خطرا مباشرا على روسيا.
 
وظل زعماء الكرملين قلقين من خطط أوباما الصاروخية المعدلة التي تقوم على نشر صواريخ اعتراضية في البحر والأرض في أوروبا.
 
ورداً على سؤال لأحد الصحفيين عن أكبر مشكلة تواجه المحادثات قال بوتين "المشكلة هي أن شركاءنا الأميركيين يبنون درعاً صاروخية ونحن لا نفعل".
 
وقال بوتين "إذا لم نطور درعا صاروخية مضادة للصواريخ حينها سيكون هناك خطر من أن يشعر شركاؤنا من خلال هذه المظلة بالأمان الكامل وحينها يسمحون لأنفسهم أن يفعلوا ما يريدون مما يخل بالتوازن فتزداد العدائية على الفور".
 
وكانت روسيا والولايات المتحدة قالتا إنهما قريبتان من التوصل إلى معاهدة جديدة تحل محل معاهدة ستارت1 لعام 1991 رغم أن أوباما ونظيره الروسي ديمتري ميدفيديف لم يتوصلا بعد إلى اتفاق.
 
أوباما (يمين) وميدفيديف لم يتوصلا إلى اتفاق حتى الآن (الفرنسية-أرشيف)
تقدم جوهري
وفي واشنطن نقلت وكالة رويترز عن مسؤول أميركي كبير قوله "أحرزنا تقدما جوهريا في المفاوضات ومازلنا واثقين أنه عندما تستأنف المحادثات في يناير سوف نتمكن من التوصل إلى اتفاق".
 
كما نقلت وكالة نوفوستي الروسية عن الناطق باسم وزارة الخارجية أندريه نيستيرينكو أمس الثلاثاء أن العمل على المعاهدة الجديدة لم يتوقف، لافتاً النظر إلى أن الخبراء في العاصمتين (الروسية والأميركية) يدرسون الوثائق التي جُمعت خلال جولات المفاوضات الثمانية.
 
وكانت تقارير قالت إن المفاوضات بين الجانبين توقفت بمناسبة عطلة عيد رأس السنة وإنه من المتوقع أن توقع واشنطن وموسكو الوثيقة الجديدة في بداية العام 2010.
 
ومددت روسيا والولايات المتحدة بعد فشلهما في التوصل إلى معاهدة جديدة تحل محل ستارت1 المعاهدة الحالية التي كان من المقرر أن ينتهي العمل بها في الخامس من ديسمبر/كانون الأول إلى حين صياغة معاهدة ثانية.
المصدر : وكالات

التعليقات