ليفني وصفت عرض نتنياهو لتشكيل حكومة وحدة بـ"الخدعة المكشوفة" (الفرنسية-أرشيف)

رفض حزب كاديما بزعامة تسيبي ليفني عرضا للانضمام لحكومة وحدة وطنية برئاسة بنيامين نتنياهو.

وقال النائب عن كاديما يوحانان بلاسنر بعد اجتماع لكتلة حزبه بالكنيست إن اقتراح نتنياهو "لا يعبر عن وجود رغبة حقيقية لمثل هذه الشراكة".
 
واعتبر بلاسنر أن الحديث عن حكومة وحدة وطنية "لا ينبغي أن يكون تعبيرا فارغا, بل التزاما بشراكة حقيقية مع رؤية مشتركة ووسائل متفق عليها لتجسيد المبادئ".
 

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن قرار كتلة كاديما برفض العرض اتخذ بغالبية أصوات نوابها وأن زعيمة الحزب والرجل الثاني شاؤول موفاز وافقا على القرار.

 

وكانت ليفني قد صرحت في وقت سابق إنه من المستحيل تشكيل حكومة وحدة وطنية مع انعدام طريق سياسي مشترك لحزبي كاديما والليكود بزعامة نتنياهو.

 
وأبدت زعيمة كاديما تحفظا كبيرا من دعوة الانضمام إلى الحكومة، واعتبرتها "مجرد خدعة مكشوفة" لكن مخاوف من حصول انشقاق داخل حزبها جعلتها تقبل مناقشة العرض.
 
لا اتفاق
وكان كل من ليفني ونتنياهو قد بحثا أمس العرض دون توصلهما لاتفاق. وقال نتنياهو لعدد من مقربيه إنه قدم عرضا صريحا جديا يضمن مشاركة ليفني بعملية اتخاذ القرارات السياسية وعضويتها في الطاقم المقلص برئاسته الذي سيدير المفاوضات مع الفلسطينيين.
 
كما تضمن العرض –في اللقاء الذي استمر نحو ساعتين- منح حقيبتين وزاريتين لكاديما.
 
وقبيل اجتماع ليفني بنتنياهو، أوصى مستشاروها بضرورة تعيين فريق تفاوضي يجري محادثات مع مكتب رئيس الوزراء الذي ينص عرضه على أنه لن يكون هناك تغيير في المبادئ الرئيسية للحكومة، وأنه سيواصل قيادة مفاوضات السلام واتخاذ القرارات الدبلوماسية.

وسبق أن صرح نتنياهو بأن قبول حزب ليفني الانضمام للحكومة سيقوي موقفها على المستوى الدولي، وفي المفاوضات مع الفلسطينيين وخصوصا أن ليفني كانت تقود الوفد الإسرائيلي المفاوض في الحكومة السابقة.

المصدر : وكالات