السجن ست سنوات لإصلاحي إيراني
آخر تحديث: 2009/12/24 الساعة 18:02 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/24 الساعة 18:02 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/8 هـ

السجن ست سنوات لإصلاحي إيراني

تقارير قالت إن الشرطة اشتبكت يوم أمس مع متظاهرين ضد الحكومة (الأوروبية)

قضت محكمة إيرانية اليوم بالسجن ست سنوات في حق عبد الله رمزان زادة، وهو أحد رموز التيار الإصلاحي في البلاد، ومتحدث حكومي سابق.

وذكرت وكالة فارس الإيرانية أن عبد الله رمزان زادة -الذي أيد زعيم المعارضة مير حسين موسوي في الانتخابات الرئاسية الماضية- أدين بتهم منها "الإضرار بالأمن القومي والدعاية ضد النظام الإسلامي".

وعمل رمزان زادة متحدثا باسم الحكومة الإيرانية في ولاية الرئيس السابق محمد خاتمي من 1997 حتى 2005، وكان بين عشرات من الإصلاحيين الذين اعتقلوا عقب الاحتجاجات والاشتباكات التي فجرتها نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت في يونيو/حزيران.

وفي الشهر الماضي قالت وسائل إعلام إيرانية إن القضاء حكم أيضا على محمد علي أبطحي نائب الرئيس الإصلاحي السابق بالسجن ست سنوات، وأفرج عنه في وقت لاحق بكفالة قدرها سبعمائة ألف دولار إلى حين البت في الاستئناف المقدم من جانبه.

محمود أحمدي نجاد قال إن الساسة الغربيين لا  يعرفون إيران (رويترز)
اشتباكات

وكانت مواقع إلكترونية محسوبة على التيار الإصلاحي أوردت يوم أمس أن الشرطة الإيرانية اشتبكت مع محتجين بمدينتي أصفهان ونجف أباد في اليوم الثالث من الحداد على المرجع الديني المعارض آية الله علي منتظري، الذي توفي يوم السبت الماضي وتم تشييعه الاثنين في مدينة قم.

وأضافت المواقع نفسها أن بعض أنصار المعارضة جرحوا واعتقل عشرات آخرون، وأن الشرطة أطلقت الغازات المدمعة لتفريق المتظاهرين.

غير أن محمد مهدي إسماعيلي، نائب حاكم إقليم أصفهان، نفى أنباء وقوع اشتباكات في الإقليم، واتهم وسائل الإعلام الأجنبية بشن حرب نفسية من خلال نشر مثل تلك التقارير.

ومن جهته نفى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الاتهامات الموجهة إلى حكومته بقمع وترهيب المحتجين المعارضين لها، وقال في مقابلة مع القناة الرابعة بالتلفزيون البريطاني "إن كان الساسة الغربيون يعتقدون أن إيران أصبحت ضعيفة، فهذا خطأ، وهم لا يعرفون إيران".

المصدر : وكالات

التعليقات