كلوتيلد ريس تقيم حاليا بالسفارة الفرنسية بطهران (الفرنسية-أرشيف)

دعت فرنسا اليوم الثلاثاء إيران لإصدار حكم سريع بحق الأكاديمية الفرنسية كلوتيلد ريس التي تتهمها طهران بالمشاركة في مؤامرة غربية للإطاحة بالحكومة عقب التظاهرات الاحتجاجية التي أعقبت الانتخابات الرئاسية.
 
وأكد وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر في مؤتمر صحفي أن ريس (24 عاما) التي خرجت من السجن بكفالة مالية وتقيم حاليا بالسفارة الفرنسية بطهران، بريئة من التهمة الموجهة إليها.
 
وكانت شائعات إيرانية تحدثت عن استعداد طهران لمبادلة ريس بالمواطن الإيراني علي وكيلي راد المسجون بفرنسا بتهمة اغتيال رئيس الوزراء الإيراني السابق شهبور بختيار عام 1991.

لكن كوشنر قال "لا صحة لهذه التكهنات إطلاقا" مضيفا "ليس هناك احتمال لإجراء مبادلة بين امرأة شابة بريئة يجب على النظام القضائي الإيراني تبرئتها، وبين أناس أصدر ضدهم القضاء الفرنسي أحكاما صحيحة ولا بد أن يقضوا مدة محكوميتهم" في إشارة إلى قضية علي وكيلي.

وأوضح الوزير أن ريس استدعيت لحضور جلسة "أخيرة" يوم غد، قائلا "إنها استدعيت لحضور جلسة أخيرة الأربعاء وأنا أوافق أن تحضرها".

ومثلت ريس يوم الـ17 من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أمام محكمة الثورة بطهران قبل أن تعود إلى سفارتها حيث تقيم منذ منتصف أغسطس/ آب.

المصدر : وكالات