من أعمال القمة الصينية الأوروبية في ناجينغ (الفرنسية)

اتفق الاتحاد الأوروبي والصين على استمرار الجهود المبذولة لبناء شراكة إستراتيجية بين الطرفين، وذلك في ختام قمة استضافتها بكين التي بدأت حملة إعلامية واسعة لتحسين صورتها التجارية في العالم.

فقد أكد مسؤولون أوروبيون أن الرئيس الصينى هو جينتاو ناقش الثلاثاء مع زعماء الاتحاد الأوروبي التجارة والتغير المناخي وقضايا أخرى توصل الجانبان من خلالها لتفاهم ثنائي يقضي بالاستمرار في بناء شراكة إستراتيجية.

وأضاف المسؤولون أن جينتاو ورئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو أشادا بالعلاقات بين الصين والاتحاد الأوروبي رغم الخلافات القائمة بشأن مسألة رفع قيمة العملة المحلية الصينية التي فشلت القمة الأخيرة في إيجاد حل لها.

تنسيق الجهود
وجاء لقاء قادة الاتحاد الأوروبي بالرئيس الصيني في ختام القمة التي عقدت الاثنين بين الطرفين بمشاركة رئيس الوزراء وين جياباو بمدينة ناجينغ جنوب الصين، حيث اتفق الطرفان على العمل سوية لمواجهة قضايا التغير المناخي والأزمة المالية وأمن الطاقة والموارد والأمن الغذائي والبيئة والصحة العامة.

وشدد بيان مشترك صدر في ختام أعمال القمة الصينية الأوروبية على ضرورة تضافر جهود المجتمع الدولي لمواجهة التحديات التي تواجه العالم في الوقت الراهن.

ووقع الجانبان خمسة اتفاقات ثنائية بشأن التعاون فى مجال التكنولوجيا واستخدام الفحم غير الضار بالبيئة، ومعايير كفاءة الطاقة والبناء والتنمية المستمرة للتجارة والاستثمار وإدارة البيئة في الصين.

حملة إعلانية
في الأثناء بدأت الصين أثناء حملة إعلانية عالمية تهدف إلى تحسين صورة منتجاتها بعد سلسلة الفضائح التي طالت بعض السلع الصينية بسبب تأثيرها السلبي ومخالفتها لقوانين السلامة والصحة العامة والبيئة.

وتأتي هذه الحملة في إطار مساعي الصين لإقناع العالم بأنها انتصرت في معركة تحسين معايير السلامة بعد الفضائح الأخيرة التي شملت العديد من صادراتها بدءا من طعام الحيوانات الأليفة ووصولا إلى لعب الأطفال.

المصدر : وكالات