500 شخص على الأقل قتلوا بهجمات في الشهرين الماضيين (رويترز-أرشيف)
قتل ما لا يقل عن عشرة أشخاص في هجوم يعتقد أنه انتحاري وقع قرب مسجد داخل مجمع للشرطة في بلدة تايمرغارا في منطقة دير السفلى شمالي غربي باكستان.

وتضاربت الأنباء بشأن عدد القتلى والمصابين في الهجوم الذي استهدف رجال الشرطة أثناء خروجهم من المسجد بعد تأدية صلاة الجمعة ظهر اليوم.

فبينما نقلت الوكالة الفرنسية عن الضابط في الشرطة المحلية ممتاز زارين بأن الانفجار تسبب بقتل أربعة شرطة، فإن وكالة أسوشيتد برس نقلت عن قائد الشرطة فيروز خان أن القتلى عشرة على الأقل معظمهم من الشرطة.

ونقلت الوكالات عن المسؤول في المستشفى المحلي غلام محمد أن 28 شخصاً أصيبوا كذلك بالانفجار معظمهم من رجال الشرطة، وهو الانفجار الثاني من نوعه خلال أسبوعين الذي يستهدف مسجداً تستخدمه قوات الأمن الباكستانية.

وكان قتل أكثر من أربعين شخصا وأصيب 83 آخرون في هجوم استهدف مسجدا وساحة تدريب عسكرية قرب مقر الجيش الباكستاني في مدينة راولبندي المجاورة للعاصمة إسلام آباد في الرابع من الشهر الجاري.
 
وقال زارين إن "التحقيق جار لمعرفة طبيعة الانفجار، إن كان نتيجة هجوم انتحاري أو قنبلة مزروعة"، مضيفاً أن الانفجار كان "ضخماً".

ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم، إلا أن أصابع الاتهام تتجه نحو مقاتلي حركة طالبان باكستان التي يشن الجيش الباكستاني ضدها حملة عسكرية شرسة في شمالي غربي باكستان.

وقتل أكثر من 2700 شخص في هجمات داخل باكستان منذ يوليو/تموز 2007، من بينهم خمسمائة شخص قتلوا خلال الشهرين الماضيين فقط حيث تصاعدت التفجيرات الانتحارية التي تستهدف المدنيين والأهداف الأمنية على حد سواء رداً على حملات الجيش.
 
غارة جوية
على صعيد آخر ذكر مسؤولون أمنيون باكستانيون أن طائرة بدون طيار يشتبه في أنها أميركية أطلقت صاروخين اليوم الجمعة على مسلحين بالقرب من الحدود الأفغانية في منطقة شمال وزيرستان، دون أن ترد أنباء عن وقوع ضحايا.
 
وكان 17 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب عدد آخر في غارتين شنتهما طائرات بدون طيار يعتقد أنها أميركية على المنطقة ذاتها مساء الخميس.

المصدر : وكالات