محاولات لإنقاذ قمة المناخ
آخر تحديث: 2009/12/18 الساعة 21:52 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/2 هـ
اغلاق
خبر عاجل :البرتغالي كريستيانو رونالدو يفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم للمرة الخامسة
آخر تحديث: 2009/12/18 الساعة 21:52 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/2 هـ

محاولات لإنقاذ قمة المناخ


تجرى في العاصمة الدانماركية كوبنهاغن مفاوضات اللحظة الأخيرة ومحاولات من أجل إنقاذ القمة العالمية بشأن التغير المناخي، والتوصل إلى اتفاق للحد من الانبعاثات الغازية المسببة للانحباس الحراري.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون زعماء الدول المشاركة في القمة إلى تمديد محادثاتهم هذه الليلة في محاولة للتوصل إلى اتفاق بعد أن فشلت مباحثات الأيام الماضية في تحقيق ذلك.

فليفعلوا إذن
وقال المفوض الأوروبي للبيئة ستافروس ديماس إن الأمين العام الأممي ناشد الرؤساء والقادة المشاركين في القمة التي ترعاها الأمم المتحدة ألا ينصرفوا الجمعة.

وعبر ديماس عن ثقته في إمكانية التوصل إلى اتفاق وقال "لا أتصور أن 120 قائدا سيعودون إلى بلدانهم بأيد فارغة، لقد عبر الجميع عن التزامهم بمواجهة التغير المناخي، فليفعلوا إذن".

وفي السياق نفسه التقى الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس وزراء الصين وين جياباو مساء الجمعة لإنقاذ قمة المناخ. وقال مسؤول في البيت الأبيض إن هذه المحادثات "خطوة للأمام" ووصفها في تصريحات صحفية بأنها "بناءة وتناولت جميع القضايا الأساسية".

وأضاف المسؤول أن الجانبين أصدرا توجيهات لمفاوضي البلدين للعمل على أساس ثنائي ومع دول أخرى لبحث إمكانية التوصل إلى اتفاق في قمة كوبنهاغن التي كان من المقرر أن تختتم أشغالها الجمعة.

أوباما (يسار) وجياباو أجريا محادثات الجمعة للتوصل إلى اتفاق (الفرنسية-أرشيف)
قمة مصغرة

وفي كلمته أمام القمة الجمعة حث أوباما زعماء الدول المشاركة على "العمل معا" ودعا إلى الشفافية في طريقة التحقق من تقليل الانبعاثات الغازية المسببة للانحباس الحراري.

ومن جهته قال جياباو إن بلاده ملتزمة بتحقيق هدف تقليل الانبعاثات الغازية بحلول عام 2020 و"ما هو أكثر من ذلك".

وقد عقدت قمة مصغرة في وقت متأخر من مساء الخميس ضمت زعماء ومسؤولين كبارا من قوى دولية مثل الصين والهند وروسيا والولايات المتحدة، وكذلك زعماء الاتحاد الأوروبي وأفريقيا في محاولة للتوصل إلى اتفاق بشأن كيفية مواجهة الظاهرة.

وقد دعت نسخة جديدة من اتفاق كوبنهاغن إلى تقليص معدلات انبعاث الغازات في العالم المسجلة عام 1990 إلى النصف بحلول 2050، كما طالبت بضرورة الالتزام ابتداء من عام 2016 بخفض درجة حرارة الأرض بمعدل 1.5 درجة مئوية.

وتخشى الدول الفقيرة من أن يكون الاتفاق الذي سيعلن عنه أقل من توقعاتها بسبب استمرار الخلاف بشأن نسبة تقليص غاز ثاني أكسيد الكربون إلى جانب نقاط خلافية بين الصين والولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات