الناتو يرفض خطة الأمن الروسية
آخر تحديث: 2009/12/17 الساعة 16:10 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/17 الساعة 16:10 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/1 هـ

الناتو يرفض خطة الأمن الروسية

راسموسن في مؤتمره الصحفي بموسكو (الفرنسية)

رفض الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) اقتراح الرئيس الروسي وضع منظومة أمنية أوروبية أطلسية جديدة، معترفا باستمرار الخلافات بين الطرفين لكنه دعا إلى تحييدها وعزلها عن المصالح المشتركة.

ففي مؤتمر صحفي عقده الخميس في العاصمة الروسية قال أندرس فوغ راسموسن إنه لا توجد أي ضرورة لإضافة وثائق جديدة إلى الاتفاقات الأمنية والهياكل الكثيرة القائمة حاليا لكنه أبدى استعداد الغرب لدراسة مقترحات الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف حول سبل تحسين الإجراءات والأوضاع الأمنية.

وأكد راسموسن -الذي التقى الرئيس الروسي الأربعاء- أن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ستناقش تلك المقترحات التي تقوم على أساس "الأمن الذي لا يتجزأ" وذلك في معرض رده على مقترحات ميدفيديف لتعزيز التعاون الأمني بين روسيا والغرب من خلال وضع معاهدة جديدة للأمن الأوروبي.

يشار إلى أن روسيا تأمل من طرحها للمقترحات الجديدة إلى منع الناتو من التوسع شرقا وعدم ضم جورجيا وأوكرانيا إليه.

الخلافات موجودة
واعترف راسموسن باستمرار الخلافات بين الناتو وروسيا بشأن العديد من القضايا الإقليمية والدولية داعيا في الوقت نفسه إلى تحييد هذه الخلافات وعدم السماح لها بالتأثير على المصالح المشتركة بين الطرفين.

راسمون أثناء لقائه ميدفيديف (رويترز) 
ورداً على أسئلة الصحفيين عما إذا كانت محادثاته مع القادة الروس تعني تغير موقف الناتو بشأن الحرب التي دارت بين روسيا وجورجيا في أغسطس/آب 2008، قال راسموسن إن الحلف ليس مستعداً للتوصل إلى تسوية حول الشؤون ذات الأهمية الرئيسية، في إشارة إلى أن الغرب ليس في وارد التوصل لأي اتفاق على حساب جورجيا.

يشار إلى أن الناتو جمد اتصالاته مع روسيا إثر نزاعها العسكري مع جورجيا واعترافها بالجمهوريتين الانفصاليتين أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية قبل أن تتحسن العلاقات بين الطرفين في الأشهر القليلة الماضية.

دعم أفغانستان
وحول الملف الأفغاني، طالب راسموسن روسيا بالمشاركة في عمليات تدريب وحدات الشرطة الأفغانية، منوها إلى إمكانية تطبيق برامج التدريب المقترحة داخل الأراضي الروسية مما يعفي موسكو من إرسال جنودها إلى ذلك البلد.

يشار إلى أن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي طالب في محادثاته الأربعاء مع القيادة الروسية بتقديم مزيد من الدعم لما وصفه بعمليات مكافحة الإرهاب في أفغانستان عبر إرسال المزيد من الطائرات العمودية، معبرا عن ثقته بأن تكون أفغانستان النقطة المركزية في التعاون بين الطرفين العام المقبل.

وفي خطاب ألقاه الخميس أمام طلبة جامعة وزارة الخارجية في موسكو، طالب راسموسن روسيا بالتوقف عن النظر إلى الناتو كمصدر تهديد لها وبضرورة بناء أواصر الثقة مع الحلف.

وأكد راسموسن أن حلف الناتو لا ينظر إلى روسيا بوصفها عدوا وليس لديه أي نوايا أو خطط لتنفيذ هجمات ضدها، داعيا موسكو إلى توفير مواردها وإمكاناتها المالية للدفاع عن مصادر التهديدات الحقيقية التي تواجهها مثل "الإرهاب، والتطرف، وانتشار الصورايخ وأسلحة الدمار الشامل وتجارة المخدرات".

واعتبر أن تعزيز الثقة بين موسكو والناتو سيساهم في تحقيق الأمن والاستقرار العالمي، مشيرا إلى أن روسيا والحلف سيكون بمقدورهما بحلول العام 2020 ربط أنظمتهما الصاروخية لإنشاء درع صاروخي حقيقي في أوروبا.

ودافع راسموسن بقوة عن مساعي الحلف للتوسع شرقا -في إشارة إلى جورجيا وأوكرانيا- نافيا أن يكون ذلك إستراتيجية معدة لمحاصرة روسيا والحد من نفوذها الإقليمي.

المصدر : وكالات

التعليقات