احتدام الاحتجاجات الكردية في تركيا
آخر تحديث: 2009/12/13 الساعة 22:04 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/13 الساعة 22:04 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/26 هـ

احتدام الاحتجاجات الكردية في تركيا

إسطنبول شهدت اشتباكات بين قوميين أتراك وشبان أكراد (الفرنسية)
 
احتدمت الاحتجاجات الكردية في تركيا بعد قرار المحكمة الدستورية العليا حظر حزب المجتمع الديمقراطي أكبر الأحزاب الكردية، واندلعت اشتباكات عنيفة لليوم الثالث على التوالي في مدينتين بجنوب شرق البلاد، كما شهدت إسطنبول مواجهات بين شبان أكراد وقوميين أتراك استدعت تدخل الشرطة لفضها. يأتي هذا في وقت يستعد فيه الحزب الكردي للجوء إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ضد قرار حظره.
 
واشتبك قوميون أتراك مع ناشطين أكراد في إسطنبول مما أسفر عن سقوط جريح واحد جراء إطلاق نار خلال مواجهات شوارع في الشارع التجاري وسط المدينة وفق ما ذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية.
 
واندلعت المواجهات عقب انتهاء تظاهرة لنحو مائتي متظاهر كردي في بسلام، لكن ما إن انتهت المظاهرة حتى اندلعت اشتباكات بين شبان أكراد بعضهم ملثم وآخرين أتراك قومين ألقيت خلالها القنابل الحارقة والحجارة على المحال التجارية والسيارات والمباني السكنية.
 
واستدعت معارك الشوارع تلك تدخل قوات مكافحة الشغب التي أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع لتفرقة الجموع التي تسلح بعضها بالسكاكين والعصي والمسدسات.
 
كما خرج متظاهرون غاضبون إلى شوارع ديار بكر –كبرى المدن في جنوب شرق تركيا ذي الأغلبية الكردية- وردت قوات الأمن على رشق المحتجين لها بالحجارة والقنابل الحارقة، بإطلاق خراطيم المياه وغاز الفلفل ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى.
 
وفي مدينة يوكسيكوفا شرقي البلاد استدعيت القوات شبه العسكرية لمساندة الشرطة في التصدي لمئات المتظاهرين الغاضبين الذين أقاموا المتاريس وقذفوا قوات الأمن بالحجارة والقنابل الحارقة، حيث اعتقلت الشرطة 15 شخصا خلال مظاهرتين.
 
وذكرت السلطات في مدينة هاكاري المجاورة أنها اعتقلت متظاهر قالت إنه انتزع سلاح شرطي خلال اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن السبت.
وكانت السلطات اعتقلت السبت زهاء ستين شخصا في الاشتباكات والمظاهرات التي شهدها عدد من المناطق التي يقطنها غالبية كردية في جنوب شرق تركيا.
 
أحمد تورك أعلن انسحاب نواب حزبه من البرلمان بعد حظره (الفرنسية)

المحكمة الأوروبية
وفي سياق تداعيات حظر حزب المجتمع الديمقراطي قالت إيميني أينا نائبة رئيس الحزب الأحد إن محامين يستعدون لرفع قضية حظر الحزب إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، دون ذكر تفاصيل أخرى.
 
وقد أعلن زعيم حزب المجتمع الديمقراطي التركي أحمد تورك انسحاب أعضاء حزبه من البرلمان التركي احتجاجا على قرار حظر حزبه. وقال الحزب في بيان الأحد إن نوابه مصممين على الاستقالة من البرلمان ولكن بانتظار نشر قرار حظر الحزب في الجريدة الرسمية لتقديمها، وسيعقدون اجتماعا غدا في مدينة ديار بكر للوصول إلى قرار نهائي بالموضوع.
 
وفي حال نفذ النواب الأكراد استقالتهم من البرلمان فإن ذلك يعني إجراء انتخابات فرعية في المناطق التي يغلب على سكانها الأكراد، حيث يبلغ عدد النواب 19 نائبا من أصل 550 هي مقاعد البرلمان.
 
ويمكن للنواب الـ19 بعد إسقاط المحكمة الدستورية عضوية تورك والنائبة عن الحزب أيسل توغلوك الاستمرار في البرلمان كمستقلين أو التجمع تحت حزب جديد، لكن الحزب استبعد إنشاء حزب جديد في بيانه الأحد.
 

اقرأ أيضا:
الكرد .. دروب التاريخ الوعرة  (تغطية)

الأكراد في الانتخابات التركية

وكانت المحكمة الدستورية قررت الجمعة إسقاط عضوية تورك وتوغلوك في البرلمان ومنع 37 عضوا في الحزب على رأسهم تورك نفسه من ممارسة السياسة لخمسة أعوام، كما قررت رفع الحصانة البرلمانية التي كان يحظى بها كل من تورك وتوغلوك ومصادرة أموال وممتلكات الحزب.
 
واتخذ القرار إثر إجراءات بادر إليها في عام 2007 مدعي محكمة الاستئناف عبد الرحمن يلجينكايا متهما الحزب المذكور بالامتثال "لتعليمات" حزب العمال الكردستاني الذي تعده أنقرة ودول عدة منظمة إرهابية.
 
وقد انتقدت الصحف التركية الصادرة السبت قرار حظر الحزب الكردي، وعدته ضربة قوية لجهود تسوية المسألة الكردية عبر الوسائل السلمية والديمقراطية.
 
من جهته حذر الاتحاد الأوروبي من أن حظر الحزب سينتهك حقوق الأكراد، فيما حثت واشنطن تركيا على تعزيز الحريات السياسية لمواطنيها.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات