كليتش اعتبر أن الاتفاق البولندي الأميركي يعزز الأمن القومي لبلاده
(رويترز-أرشيف)
أعلن وزير الدفاع البولندي بوغدان كليتش اليوم السبت أن الولايات المتحدة ستنصب قاعدة صواريخ باتريوت في بلاده في مارس/آذار المقبل.

ويأتي هذا الإعلان بعد يوم من توقيع مسؤولين بولنديين وأميركيين على اتفاق ينظم تمركز القوات والمعدات العسكرية الأميركية على الأراضي البولندية.

وتعد هذه الخطوة شرطا مسبقا لنشر صواريخ باتريوت الأميركية، والتي سوف تستخدم لتدريب الجيش البولندي.

ويسمح الاتفاق المسمى "وضع القوات" لنحو مائة جندي أميركي بالتمركز في بولندا كجزء من الدرع الذي سيضم صواريخ من طراز باتريوت وإس إم 3".

وقال الوزير البولندي عقب التوقيع الجمعة إن الاتفاق أساس جيد للتعاون بين القوات المسلحة الأميركية والبولندية، كما أنه يعزز الأمن القومي لبلاده.

وشكت بولندا مرارا من أنها لا تستضيف على أرضها قوات أميركية أو منشآت عسكرية كبيرة على الرغم من كونها عضوا في حلف شمال الأطلسي (ناتو) منذ عشر سنوات، ودعمت المهام الأميركية في كل من أفغانستان والعراق.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت قبل نحو شهرين أنها أبلغت بولندا أنها قد تكون واحدة من المواقع التي ستنشر بها صواريخ اعتراضية عام 2010 بموجب خطط الرئيس الأميركي باراك أوباما المعدلة للدفاع الصاروخي في أوروبا.

واعتبرت هذه الخطوة تعديلا لخطة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش حيث كانت كل من بولندا وجمهورية التشيك قد عبرتا عن الغضب حيال تخلي أوباما في وقت سابق عن خطة بوش المتمثلة في تركيب عناصر منظومة درع صاروخية على أراضيهما للحماية من هجمات قد تشنها إيران بصواريخ طويلة المدى.

المصدر : أسوشيتد برس