أحمد تورك أكد أن أعضاء حزبه لن يشاركوا في أي نشاط برلماني مستقبلا (الفرنسية)

أعلن زعيم حزب المجتمع الديمقراطي التركي أحمد تورك انسحاب أعضاء حزبه من البرلمان التركي احتجاجا على قرار المحكمة الدستورية العليا بحظر الحزب بسبب صلته بمتمردي حزب العمال الكردستاني المحظور.

وقال تورك للصحفيين بعد اجتماع لأعضاء حزبه في أنقرة إن نواب الحزب الـ19 انسحبوا اليوم من البرلمان ولن يشاركوا في أي نشاط برلماني مستقبلا.

وكانت المحكمة الدستورية  قررت أمس إسقاط عضوية تورك والنائبة عن الحزب أيسل توغلوك في البرلمان ومنع 37 عضوا في الحزب على رأسهم تورك نفسه من ممارسة السياسة لمدة خمسة أعوام، كما قررت رفع الحصانة البرلمانية التي كان يحظى بها كل من تورك وتوغلوك ومصادرة أموال وممتلكات الحزب.

واتخذ القرار إثر إجراءات بادر إليها في 2007 مدعي محكمة الاستئناف عبد الرحمن يلجينكايا متهما الحزب المذكور بالامتثال "لتعليمات" حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره أنقرة ودول عدة منظمة إرهابية.

متظاهرون أكراد اشتبكوا مع الشرطة في ديار بكر (الفرنسية)
تظاهرات
وقد اندلعت مواجهات بين مئات المتظاهرين الأكراد وعناصر شرطة مكافحة الشغب في تركيا بعد حظر حزب المجتمع الديمقراطي.

وأطلق رجال الأمن القنابل المسيلة للدموع واستخدموا خراطيم المياه في مواجهة نحو ألف متظاهر تجمعوا أمام مقار الحزب الكردي في ديار بكر، كبرى مدن جنوب شرق الأناضول حيث غالبية السكان من الأكراد، بعد إعلان قرار حل الحزب.

كما اشتبك مئات الأكراد في مدينة هاكاري شرق تركيا مع قوات الأمن احتجاجا على القرار وعلى استمرار اعتقال زعيمهم عبد الله أوجلان المعتقل منذ سنوات في سجن جزيرة إيمرال قرب إسطنبول .

وردد المتظاهرون الأكراد شعارات تأييد لأوجلان، ورشقوا بالحجارة كلَ رموز الدولة التركية بدءا من تمثال مؤسس الدولة التركية مصطفى كمال أتاتورك إلى البنوك وثُكنات الجيش.

وقد تدخلت فرق مكافحة الشغب مستخدمة القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين. وتجمع نحو مائة متظاهر أيضا أمام مكاتب الحزب الكردي في إسطنبول.

انتقادات وتحذيرات
وقد انتقدت الصحف التركية الصادرة اليوم قرار حظر الحزب الكردي، واعتبرته ضربة قوية لجهود تسوية المسألة الكردية عبر الوسائل السلمية والديمقراطية.

من جهته حذر الاتحاد الأوروبي من أن حظر الحزب سينتهك حقوق الأكراد، فيما حثت واشنطن تركيا على تعزيز الحريات السياسية لمواطنيها.

ومن المنتظر أن يؤدي هذا الحظر لانتكاسة في العلاقات التركية الكردية التي بدأت تتحسن في الآونة الأخيرة بعد عقود من نزيف الدماء وما يشبه الحرب الأهلية في المناطق الكردية جنوب شرق البلاد.

المصدر : وكالات