جندي باكستاني أمام موقع قال الجيش إنه تابع لحركة طالبان جنوب وزيرستان (الفرنسية)

أعلنت الحكومة الباكستانية انتهاء العمليات العسكرية جنوب وزيرستان وعزمها بدء حملة جديدة في منطقة القبائل المتاخمة للحدود الأفغانية حيث أعلنت القوى الأمنية مقتل عدد من المسلحين المناوئين للحكومة.

ففي تصريح له اليوم السبت من مدينة لاهور، قال رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني إن الجيش أنهى عملياته في منطقة جنوب وزيرستان مرجحا إرسال قوات إلى منطقة أوركزاي القبلية الواقعة شمالا لملاحقة مقاتلي حركة طالبان باكستان.

وأشارت مصادر إعلامية إلى أن الجيش الباكستاني -وعلى الرغم من إصداره بيانات رسمية يومية حول الوضع الميداني في جنوب وزيرستان- قلص من عدد وحجم عملياته في المنطقة إلى حد كبير.

يشار إلى أن الجيش أطلق منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي حملة عسكرية واسعة النطاق في منطقة القبائل جنوب وزيرستان، ورد عليه مقاتلو حركة طالبان بسلسلة من التفجيرات والهجمات التي استهدفت مباني ومقار وثكنات عسكرية في عدد من المدن الباكستانية.

كلينتون تلقي خطابها بمناسبة تأسيس الصندوق الباكستاني الأميركي (الفرنسية)
حملة جديدة
وترى المؤسسة العسكرية الباكستانية أن العمليات التي تمت جنوب وزيرستان أجبرت مقاتلي طالبان على الهرب إلى شمال وزيرستان وتحديدا منطقة أوركزاي المعقل الرئيس لزعيم الحركة حكيم الله محسود.

وقامت الطائرات الحربية الباكستانية بشن عدة غارات على مواقع المسلحين في أوركزاي فسرها المراقبون بأنها تمهيد لهجوم بري واسع كما جرى في معارك جنوب وزيرستان.

ونقلت مصادر إعلامية عن مسؤولين أمنيين قولهم إن 15 مسلحا قتلوا وأصيب 17 آخرون في اشتباكات وقعت بمنطقة كورام القبلية شمال غرب البلاد المتاخمة للحدود الأفغانية صباح اليوم السبت.

وأوضحت المصادر أن المواجهات اندلعت عندما هاجم مسلحون قافلة تابعة لقوات الأمن التي قامت بالرد على مصادر النيران بالمثل.

دعم أميركي
من جهة أخرى، حثت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إسلام آباد على مواصلة حربها ضد طالبان وتنظيم القاعدة ، مؤكدة دعم بلادها للحكومة الباكستانية في هذه المرحلة الحرجة.
 
وجاءت تصريحات كلينتون في خطاب ألقته الجمعة في نيويورك بمناسبة افتتاح الصندوق الأميركي الباكستاني وشددت فيه على أنه من واجب باكستان تعزيز الديمقراطية في البلاد أثناء مواجهتها لكل من طالبان والقاعدة.

ونوهت كلينتون بالعمليات التي يقودها الجيش الباكستاني ضد طالبان داخل الأراضي الباكستانية، لكنها اعتبرت أن هذه العمليات لم تستهدف الجماعات المسلحة التي تتخذ من باكستان منطلقا لها لشن هجمات على القوات الأجنبية في أفغانستان.

وقالت كلينتون إن لباكستان دورا مهما ومصلحة ملحة في دعم الجهود الدولية في المنطقة، مشددة على أن واشنطن تشجع إسلام آباد لاتخاذ خطوات قوية من أجل ضرب وتفكيك وهزيمة القاعدة و"الجماعات الإرهابية الأخرى" على حد تعبيرها.

المصدر : وكالات