إعادة الفرز تهدد بإلغاء فوز باسيسكو (رويترز)
قضت محكمة رومانية بإعادة فرز الأصوات الباطلة في انتخابات الرئاسة، مما يهدد بإلغاء فوز الرئيس الحالي ترايان باسيسكو.

وقالت المحكمة الدستورية في بيان إن قرار فرز الأصوات الباطلة جاء بالإجماع، ومن المقرر أن يقوم مكتب الانتخابات المركزي بذلك لتحديد ما إذا كان هناك أي اختلافات بين أوراق الاقتراع والنتائج.

وكانت نتائج رسمية أظهرت فوز باسيسكو في جولة الإعادة بحصوله على 50.37% من الأصوات مقابل 49.63% لمنافسه اليساري ميرسيا غيوانا.

غير أن غيوانا طعن بنتائج الانتخابات التي أجريت الأحد الماضي، وبحسب المحكمة فإن الأصوات التي من المقرر فرزها (138 ألفا) تزيد على تلك التي فاز بموجبها الرئيس باسيسكو وعددها 70 ألفا.

واكتنف الغموض نتيجة انتخابات الرئاسة التي وصفها المراقبون بأنها الأهم منذ انهيار الشيوعية بعد أن أعلن كل من المرشحين الفوز بها.
 
وكان بعض الرومانيين قد ضاقوا ذرعا بباسيسكو (58 عاما) الذي يمثل يمين الوسط، وبأسلوب المواجهة الذي يتبعه وأدى لانهيار حكومتين خلال ولايته التي امتدت خمسة أعوام.

ويتهم باسيسكو خصمه غيوانا (52 عاما) بأنه سيتغاضى عن مكافحة فساد فتك بالدولة منذ الثورة على نظام الرئيس نيكولاي تشاوشيسكو.

بالمقابل يلوم غيوانا المنتمي للاشتراكية الديمقراطية باسيسكو على الاضطراب الذي أثاره بالحياة السياسية، ويتعهد بمواجهة شروط صندوق النقد الدولي التي أدت لإضراب شارك فيه ثمانمائة ألف من موظفي الدولة.

وتعد رومانيا هي ثاني أفقر دولة بالاتحاد الأوروبي بعد بلغاريا, رغم ازدهارها الاقتصادي الفترة بين 2004 و2008.

المصدر : وكالات