عمليات الجيش الباكستاني أسفرت منذ أكتوبر الماضي عن مقتل المئات (الفرنسية-أرشيف)

قالت مصادر أمنية باكستانية إن 15 مسلحا قتلوا خلال مواجهات في الإقليم الشمالي الغربي المتاخم للحدود مع أفغانستان.
 
وأوضح المتحدث باسم قوات الحدود الباكستانية أن عشرة من المسلحين قتلوا خلال عملية تمشيط في خيبر، وهي إحدى سبع مناطق قبلية تطارد فيها مئات من عناصر القوات الأمنية المسلحين، كما أشار المتحدث إلى إصابات أخرى بصفوف المسلحين, فضلا عن مصادرة أسلحة.
 
وعلى صعيد منفصل قتلت القوات الأمنية خمسة مسلحين في وزيرستان الجنوبية حيث يقاتل الجيش الباكستاني مسلحي حركة طالبان باكستان المتهمين بتنفيذ عدد من الهجمات داخل باكستان وغارات عبر الحدود ضد قوات الناتو العاملة في أفغانستان.
 
يشار إلى أن منطقة خيبر تمثل المسار الوحيد لنقل الإمدادات للقوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي التي تقاتل طالبان في أفغانستان.
 
ومن جهتها ذكرت قناة "جيو تي في" الباكستانية أن القوى الأمنية قامت بعمليات تطهير في منطقة باتريغاي، ودمّرت منزل أحد قادة المسلحين العسكريين ويدعى شبيب خان في منطقة شاكاي.
 
كما ضبطت القوات الباكستانية مصنعاً للذخائر الحربية وعثرت فيه على كميات من الأسلحة، خلال عمليات التفتيش التي نفذتها في قرية ماروبي راغوزاي.
 
واعتقلت القوات مسلحاً بالقرب من منطقة مانا، و3 آخرين في منطقتي بابي ودانداي سار، بينما سلم مسلح آخر نفسه طوعاً في منطقة روريا.
 
يذكر أن القوات الباكستانية بدأت في 16 أكتوبر/تشرين الأول الماضي عملية متواصلة ضد المسلحين في جنوب وزيرستان، أسفرت حتى الآن عن مقتل وجرح المئات.
 
يشار إلى أنه يصعب تأكيد حجم خسائر أي من الجانبين, حيث يحظر دخول تلك المنطقة على المراسلين.

المصدر : وكالات