سركيسيان قال إن عدم التصديق على الاتفاقية مع تركيا معاملة بالمثل (الفرنسية-أرشيف)

لوحت أرمينيا بالانسحاب من اتفاق تاريخي مع تركيا إذا استمرت الأخيرة بربطه بإقليم ناغورنو قرة باغ المتنازع عليه مع أذربيجان.

وقال الرئيس الأرمني سيرج سركيسيان خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره اللاتفي فالدس زاتلرس إن بلاده مستعدة لاحترام التزاماتها الدولية وهي تتوقع الشيء ذاته من تركيا.

وأضاف أنه "إذا تخلت تركيا عن عملية التصديق فستقوم أرمينيا في الحال بالاستفادة من الإمكانيات التي يوفرها القانون الدولي". وشدد سركيسيان على أنه أمر الجهات الحكومية الأرمنية ذات الصلة بالاستعداد للتصديق على الاتفاق الدولي وفق قوانين البلاد أو إلغائه أيضا.

يشار إلى أن أرمينيا وتركيا وقعتا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي على اتفاق إقامة علاقات دبلوماسية بينهما وفتح الحدود بين البلدين، وهو ما اعتبر خطوة تاريخية لإنهاء عقود من العداء خلفتها المذابح المرتكبة ضد الأرمن أواخر العهد العثماني.

روسيا توقعت اتفاق سلام حول قره باغ خلال عام بين الأرمن والأذريين (الأوروبية-أرشيف)
ولم يصدق برلمانا البلدين حتى الآن على الاتفاقية التي واكبها رفض من التيارات القومية ومن أذربيجان حليفة تركيا في آسيا الوسطى.

وكرر عدد من المسؤولين الأتراك أن الاتفاقية مع أرمينيا لن يصادق عليها ما لم يتم إحراز تقدم في قضية إقليم ناغورنو قرة باغ المتنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان.
 
محكوم بالفشل
وحذر سركيسيان خلال المؤتمر الصحفي من الربط بين الاتفاقية وقضية ناغورنو قرة باغ، مشيرا إلى أن ذلك "محكوم عليه بالفشل".

وكان الانفصاليون الأرمن المدعومون من يريفان قد سيطروا على الإقليم وسبع محافظات أذرية ملاصقة له خلال حرب جرت أوائل تسعينيات القرن الماضي وأدت إلى مقتل نحو 30 ألف شخص.

وقامت تركيا بإغلاق الحدود مع أرمينيا عام 1993 تضامنا مع أذربيجان التي تربطها بأنقرة روابط عرقية وتجارية وأخرى تتعلق بالطاقة وذلك في مواجهة دعم يريفيان للانفصاليين الأرمن في الإقليم.
 
اتفاق وشيك
في غضون ذلك قالت وزارة الخارجية الروسية إن الأرمن والأذريين على وشك التوصل إلى اتفاق ينهي أزمة ناغورنو قره باغ بحلول العام المقبل.

"
اقرأ أيضا:

ناغورنو قره باغ.. جذور الصراع وعوائق التسوية
"

ومعلوم أن خمسة عشرة عاما من الوساطات بين باكو ويريفيان أخفقت في تحقيق اتفاق سلام حول الإقليم الجبلي الذي يقع في أراضي أذربيجان وتقطنه أغلبية أرمنية والذي يعتبر معبرا حيويا لواردات النفط والغاز باتجاه الغرب.

لكن وسطاء من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا تمكنوا الشهر الماضي من تحقيق اختراق خلال مفاوضاتهم مع الرئيس الأذري إلهام علييف ونظيره الأرمني سركيسيان.

وقال المتحدث باسم الخارجية الروسية أندريه نسترينكو للصحفيين في موسكو "إذا استمر هذا المسار يمكن القول إن اتفاقية سلام في طريقها للتحقق".

وأضاف "إذا استمر العمل الإيجابي في المفاوضات واستمرت إلى العام المقبل يمكننا توقع اتفاق نهائي على المبادئ الرئيسية لحل الصراع والعمل على نص اتفاق سلام".

المصدر : وكالات