أمانو تخصص في مفاوضات نزع السلاح ومنع الانتشار النووي طيلة 36 عاما (الفرنسية)

ولد المدير الجديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو عام 1947 أي بعد نحو عامين على قصف الطيران الأميركي لمدينتي هيروشيما وناغازاكي اليابانيتين بالقنبلة النووية وانتهاء الحرب العالمية الثانية.

تخرج أمانو في كلية الحقوق بجامعة طوكيو، وفي 1972 انضم إلى وزارة الخارجية. وفي 1988 أصبح مدير التنسيق البحثي وكبير الباحثين بمعهد اليابان للعلاقات الدولية.

وتخصص في مناصب ومفاوضات نزع السلاح متعددة الأطراف ومنع الانتشار النووي على مدى 36 عاما من العمل بالخارجية، تنقل خلالها بين واشنطن وبروكسل وجنيف.

شارك أمانو في محادثات للحد من التسلح، أثمرت عام 1995 تمديد معاهدة منع الانتشار ثم معاهدة حظر التجارب النووية الشاملة عام 1996 وبروتوكول التحقق لمعاهدة الأسلحة البيولوجية عام 2001.

شغل منصب رئيس مجلس محافظي الوكالة، وهو جهاز صناعة القرار بها عام 2005- 2006 عندما فازت الوكالة ورئيسها محمد البرادعي بجائزة نوبل للسلام، وتسلم أمانو الجائزة نيابة عن الوكالة.

واختار أعضاء مجلس حكام الوكالة الـ35 أمانو خلفا للبرادعي في يوليو/ تموز الماضي، بعد عدة دورات اقتراع، قبل الفوز على نظيره الجنوب أفريقي عبد الصمد مينتي.

ويقر أمانو بالكامل بأن الوكالة لا تلعب مجرد دور تقني، بل دورها أيضا سياسي بامتياز ولا سيما في ملفات إيران وسوريا وكوريا الشمالية.

وحول الملف الايراني الذي شهد فصلا جديدا الأسبوع الماضي مع التصويت على قرار يدين طهران لانها أخفت بناء موقع نووي في فردو، يقول أمانو إنه لا يتوقع تسوية سريعة للمسألة.

وأمانو متزوج ويتكلم الإنجليزية والفرنسية بطلاقة. ودرس عامين في فرنسا، وشغل منصب قنصل اليابان العام في مرسيليا (فرنسا) بين 1997 و1999.

المصدر : وكالات