أنور إبراهيم (وسط) مغادرا مقرا المحكمة العليا في كوالالمبور (الفرنسية)

رفضت المحكمة العليا الماليزية اليوم الثلاثاء الاستئناف الذي تقدم به زعيم المعارضة أنور إبراهيم من أجل إسقاط تهم اللواط الموجهة ضده مرة ثانية.

وقضت المحكمة أنه بالإمكان المضي قدما في محاكمة إبراهيم، وحددت موعدا للمحاكمة في 25 يناير/ كانون الثاني المقبل.

يُذكر أن إبراهيم (61 عاما) وجهت إليه الاتهامات في أغسطس/ آب من العام الماضي بزعم ممارسة اللواط مع مساعده السابق البالغ من العمر 23 عاما.

لكن إبراهيم نفى الاتهامات المنسوبة إليه، وقال إنه تم تلفيقها كجزء من مؤامرة سياسية ضد بعد النجاح الذي حققه حزب العدالة الشعبية في الانتخابات التي جرت في مارس/ آذار 2008.

وتنفي الحكومة الماليزية أن تكون هذه المحاكمة مؤامرة ضد إبراهيم الذي سبق له أن قضى ست سنوات في السجن (من 1998 إلى 2004) بعد أن أدين بالفساد واللواط.

ورفع إبراهيم دعوى لإلغاء القضية على أساس أن الفحوص الطبية المبدئية على الضحية المزعوم أظهرت عدم وجود دليل على حدوث اللواط.

وقال محامو إبراهيم إنهم سيستأنفون في قرار المحكمة الصادر اليوم، وسيطالبون بتأجيل المحاكمة إلى حين أن يقدم الادعاء العام الأدلة الطبية والمسجلة بالصورة للتهم المنسوبة لإبراهيم.

المصدر : وكالات