قادة الديمقراطيين بمجلس النواب خلال مؤتمر صحفي بعد إقرار خطة الرعاية الصحية (رويترز)

صوت مجلس النواب الأميركي لصالح تشريع يقر خطة للرئيس باراك أوباما لإصلاح نظام الرعاية الصحية تصل تكلفتها إلى تريليونين ونصف تريليون دولار.
 
وأقر المجلس الخطة بفارق بسيط بلغ 220 صوتا مقابل 215 صوتا، ومن شأن هذه الخطة توسيع التغطية التأمينية الصحية لملايين الأميركيين.
 
وتعد الخطة الأكبر منذ أربعة عقود ووصف إقرارها بأنه انتصار كبير للرئيس أوباما في قضية تتصدر أولوياته الداخلية، وتأتي بعد شهور من الجدل في الكونغرس والنقاشات الحادة في البلاد.
 
وستنتقل المناقشات بشأن نظام الرعاية الصحية إلى مجلس الشيوخ، ويتوقع أن يكون الأمر أكثر صعوبة حيث سيناقش المجلس مسودة خاصة به. ويسعى زعيم الديمقراطيين بالمجلس لتأمين 60 صوتا لازمة لتمرير القانون.
 
وفي بيان له بعد إجازة الخطة عبر أوباما عن ثقته بأن مجلس الشيوخ سيحذو حذو مجلس النواب. وأضاف "بفضل العمل الجبار لمجلس النواب فإننا على بعد خطوتين فقط من تحقيق إصلاح التأمين الصحي في أميركا".

مناقشات حادة
وكان أوباما قد اجتمع مع قيادات الديمقراطيين في مجلس النواب ودعاهم إلى التصويت لصالح خطته، وقال إنها ستوفر الأمان والاستقرار لملايين الأميركيين. ورفض مجلس النواب في وقت سابق خطة بديلة طرحها الجمهوريون.
لجنة المالية بمجلس الشيوخ خلال مناقشتها خطة الرعاية الصحية (الفرنسية) 

وعقد الجمعة الزعماء الديمقراطيون في مجلس النواب محادثات مع أعضاء الحزب المترددين، وذلك للفوز بعدد الأصوات اللازمة لإقرار المشروع وعددها 218.
 
وخطب الديمقراطيون ود عشرات من معتدلي الحزب القلقين بشأن بنود الإجهاض والهجرة المتضمنة في المشروع، إلى جانب تكلفته المعلنة وتأثيرها المحتمل على عجز الميزانية.
 
وسيؤدي مشروع القانون الذي يأتي على رأس أولويات أوباما الداخلية إلى أكبر تغيير في السياسة التي تؤثر على قطاع الرعاية الصحية.

المصدر : وكالات