كيسي: أفغانستان تحتاج قوات إضافية
آخر تحديث: 2009/11/8 الساعة 20:13 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/8 الساعة 20:13 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/21 هـ

كيسي: أفغانستان تحتاج قوات إضافية

كيسي: أحجم عن تحديد العدد الكافي من القوات (الفرنسية-أرشيف)

قال رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الجنرال جورج كيسي اليوم إن الوضع بأفغانستان يحتاج لمزيد من القوات الأميركية، رغم إحجامه عن تحديد العدد الكافي من تلك القوات، في حين أنهى الرئيس باراك أوباما مشاوراته حول إستراتيجية أفغانستان الجديدة.

وقال كيسي في تصريح تلفزيوني "أعتقد أننا بحاجة إلى إرسال مزيد من القوات إلى أفغانستان لمنح الجنرال (قائد القوات الأميركية في أفغانستان ستانلي) ماكريستال القدرة على الحد من نجاح طالبان ريثما ندرب القوات المدنية الأفغانية".

في هذه الأثناء، قال مسؤولون أميركيون إن الرئيس أوباما أنهى مشاوراته حول إستراتيجية أفغانستان الجديدة، وسيشمل القرار المتوقع خلال أسابيع زيادة في قوات الحلفاء أيضا.

ويبحث أوباما خيارا طرحته وزارة الدفاع هو إرسال 30 ألف جندي، وهو أقل مما طلبه قائد القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال، لكنه أكبر مما يقبله حلفاؤه الديمقراطيون.

وقال هؤلاء إن أوباما وصل إلى قرار يقضي بزيادة القوات، وتبقّى فقط البت في حجم الزيادة.

وحسب مسؤولة سياسات الدفاع في البنتاغون ميشال فلورنوي، من الأكيد أن يشمل القرار زيادة في تعداد القوات من الولايات المتحدة ودول التحالف على السواء.

لكن مسوؤلين في الحلف قالوا الخميس إن المحادثات لم تتطرق إلى مسألة التعزيزات، وهي مسألة يتوقع أن تناقش في اجتماع لوزراء خارجية الناتو الشهر المقبل.

انقسام متوقع
ومن شأن طلب أميركي في هذا الشأن أن يحدث انقساما بين الحلفاء، فبعضهم أعلن أصلا أنه سيخفض حضوره العام القادم، ولم يقبل البعض الآخر إلا بزيادة صغيرة.

هجمات طالبان هذا العام كانت الأعنف منذ 2001 (أرشيف)
وعرضت فلورنوي على سفراء الناتو الخميس في بروكسل الإستراتيجية الجديدة، وأكدت أن "لا أحد يتحدث عن مغادرة أفغانستان".

وطُرِحت بداية ثلاثة خيارات، أولها إرسال 40 ألف جندي لحماية المراكز الآهلة ودعم حلف الناتو بقوات إضافية. وثانيها، وهو خيار وصفه ماكريستال بأنه أمر محفوف بالمخاطر، إرسال 10 إلى 15 ألف جندي فقط بما يحمي المراكز الآهلة لكنه لا يوفر له إلا دعما صغيرا للقوات. أما الثالث، وقد استبعده البيت الأبيض منذ البداية، فهو إرسال قوة كبيرة من 80 ألف جندي.

حملة خاصة
وحسب المسؤولين الأميركيين يمكن دعم الإستراتيجية الجديدة بحملة من نوع خاص تشمل استعمال هجمات تشنها طائرات دون طيار، وعمليات للقوات الخاصة.

ومن المحتمل أن يعلن أوباما قراره بعد تنصيب حامد كرزاي رئيسا لولاية ثانية، بعد أن ألغيت جولة الإعادة وسط اتهامات من منافسه بممارسة التزوير.

وربما توقف التوقيت على مدى التزام كرزاي باتفاق مع الدول الغربية تعهد فيه بمكافحة الرشوة واتباع الحكم الرشيد بما في ذلك توفير الخدمات العامة.

وقال قائد قيادة أركان الجيش الأميركي الأميرال مايك مولين هذا الأسبوع إن شرعية كرزاي في أفضل الأحوال أمر مشكوك فيه، وفي أسوإ الأحوال غير موجودة أصلا.

وترى الدول الغربية دعم الأفغان لحكومتهم حاسما في قتال حركة طالبان التي شنت هذا العام هجمات غير مسبوقة، مما جعل تأييد الرأي العام للمهمة الأفغانية ينحدر لأدنى مستوياته، في ظل أزمة اقتصادية وتقليصٍ لميزانيات الدفاع وتراجع في الإيمان بجدوى الحرب.

قوافل الإمدادات القادمة من باكستان تتعرض لهجمات من طالبان بشكل شبه يومي
(أرشيف)
ميدانيا
وعلى الصعيد الميداني، قال مراسل الجزيرة في أفغانستان إن مسلحين يعتقد أنهم من حركة طالبان هاجموا قافلة إمدادات للقوات الأجنبية كانت متجهة من الحدود الباكستانية إلى العاصمة كابل, ودمروا خمس شاحنات.

وقالت مصادر أمنية إن قوات أفغانية اشتبكت مع المسلحين في أعقاب الهجوم, مما أسفر عن إصابة جندي وسائق.

ومن ناحية أخرى، نفت طالبان على لسان المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد أنها تحتجز جثتي جنديين أميركيين فقدا الأسبوع الماضي في شمال غرب أفغانستان بعدما قالت في وقت سابق إنها انتشلت الجثتين.

وأدى اختفاء الجنديين وهما من المظليين خلال مهمة يوم الأربعاء إلى قيام قوات حلف شمال الأطلسي والقوات الأفغانية في ولاية بادغيس بعمليات بحث قرب الحدود مع تركمانستان.

المصدر : الجزيرة + وكالات