قتلى أفغان بغارتين أميركيتين
آخر تحديث: 2009/11/7 الساعة 20:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/7 الساعة 20:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/20 هـ

قتلى أفغان بغارتين أميركيتين

 
أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية مقتل سبعة من جنودها وشرطي أفغاني في غارة جوية لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في ولاية بادغيس, غرب البلاد.
 
وتزامن ذلك مع غارة أخرى نفذها الحلف على مقر الهلال الأحمر الأفغاني بولاية زابل جنوب البلاد ما أدى إلى مقتل حارس أمن.
 
وأفادت الوزارة في بيان بأن ما يفوق 20 جنديا آخر أصيبوا بجروح في الغارة التي نفذت أثناء معركة في البحث عن جنديين أميركيين مفقودين.
 
وقال الجنرال زاهر عظيمي المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية إن الغارة نفذت بمنطقة بالا مرغاب بولاية بادغيس، مضيفا أن الضحايا يشملون أربعة جنود وثلاثة من أفراد الشرطة.
 
وأشار المصدر إلى أن "القوات الدولية تعرضت لخسائر، وأنه فتح تحقيق من القوات الأفغانية والناتو".
 
في هذا الإطار قالت القوات التي يقودها الناتو إن خمسة من جنودها أصيبوا إلى جانب 20 أفغانيا في معركة وقعت الجمعة أثناء البحث عن جنديين أميركيين مفقودين.
 
وأوضح المقدم تود فيسين، المسؤول الإعلامي بالناتو، أن الحلف شن ضربات جوية أثناء عملية البحث، مشيرا إلى أن القوات لا تزال تحقق فيما إذا كانت تلك الضربات هي السبب في وقوع ضحايا في صفوف القوات الأفغانية.
 
القوات الأميركية تواصل البحث عن جندييها المفقودين (الفرنسية)
وفقد الجنديان الأميركيان، وهما مظليان من الفرقة 82 المحمولة جوا، أثناء مهمة لتسليم إمدادات، في حين أعلنت حركة طالبان أمس أنها تحتفظ بجثتيهما، مشيرة إلى أن الجنديين توفيا الأربعاء غرقا في نهر، وإن الحركة انتشلت جثتيهما.
 
وكان جندي أميركي آخر فقد منذ يونيو/حزيران الماضي، وما زالت القوات الدولية تبحث عنه، في حين تقول طالبان إنها تحتجزه.
 
ويأتي الحادث الذي وقع ببادغيس بعد يومين من إطلاق شرطي أفغاني النار على فريق من المدربين العسكريين البريطانيين في إقليم هلمند جنوبي أفغانستان، ما أسفر عن مقتل خمسة جنود بريطانيين وجرح ستة آخرين.
 
ضحايا آخرون
في سياق متصل نقلت أسوشيتد برس عن علي خايل نائب حاكم ولاية زابل جنوب أفغانستان أن قوات الناتو أغارت اليوم على مقر الهلال الأحمر الأفغاني بمدينة قلعت، ما خلف مقتل حارس أمن كما اعتقل ثلاثة مستخدمين محليين.
 
وأكد المتحدث باسم الهلال الأحمر وليد أكبر غارة الناتو على المقر، مشيرا إلى أنه تفاوضت مع السلطات المحلية للإفراج عن المعتقلين الذين حدد أنهم سائق وموظف في الإعلام وأحد الحاضرين بمكتب الهلال الأحمر.
 
من جهتها قالت الناتو في بيان إنها قتلت في الغارة أحد النشطاء واعتقلت "بعض" المشتبه بهم ومنهم شخص كان يساعد المسلحين في نقل الأسلحة ومواد تصنيع القنابل بالمنطقة.
 
وتنتشر في أفغانستان قوات تتكون من 110 آلاف جندي ينتمون لأربعين دولة ثلثهم أميركيون، في إطار قوة يقودها الناتو.
المصدر : وكالات

التعليقات