آلاف من أنصار موسوي تظاهروا الأربعاء بطهران

أعلن مصدر رسمي اليوم أن السلطات الإيرانية أفرجت عن ثلاثة صحفيين ذكرت تقارير إعلامية أنهم اعتقلوا أثناء تغطيتهم احتجاجات وقعت في طهران الأسبوع الماضي.
 
وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية (إيرنا) نقلا عن بيان قضائي إنه "تم إطلاق سراح مراسل صحفي إيراني يعمل في وكالة الأنباء الفرنسية".
 
ويتعلق الأمر بفرهاد بولادي الذي اعتقل الأربعاء الماضي على هامش أحد التجمعات في طهران "وذلك عقب موافقة المحكمة الثورية في طهران" حسب الوكالة.
 
ولم يحدد المصدر هوية الصحفيين الاثنين الآخرين ولا المؤسسات التي يعملان بها.
 
وتفرض السلطات الإيرانية منذ الأحداث التي تلت انتخابات الرئاسة في يونيو/حزيران الماضي حظرا على التغطية المباشرة لاحتجاجات الشوارع من قبل وسائل الإعلام الأجنبية.
 
وخرج الآلاف من أنصار المعارضة الإيرانية الأربعاء إلى الشوارع مرة أخرى للاحتجاج على حكومة الرئيس محمود أحمدي نجاد.
 
واعتقلت الشرطة أكثر من مائة شخص بتهمة "تكدير النظام العام" في مسيرة الأسبوع الماضي لإحياء ذكرى الاستيلاء على السفارة الأميركية.
 
وأكدت شرطة طهران أنه تم إطلاق سراح 47 من المعتقلين غير أن الباقين لا يزالون قيد الاحتجاز وتم إرسال ملفاتهم للسلطة القضائية قبل اتخاذ إجراءات أخرى.
 
وكان الحرس الثوري الإيراني ومليشيات الباسيج حذرا المعارضة وطالباها بعدم محاولة استغلال التجمع لإحياء الاحتجاجات ضد المؤسسة الدينية بعد انتخابات الرئاسة الإيرانية الأخيرة.
 
وحث مرشحا الرئاسة المهزومان في الانتخابات مير حسين موسوي ومهدي كروبي أنصارهما على الخروج إلى الشوارع الأربعاء للاحتجاج على الحكومة رغم تحذيرات قوات الأمن بشأن "التجمعات غير القانونية".

المصدر : وكالات