الجنود الأميركيون يواجهون مزيدا من الصعوبات بأفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) مقتل ثلاثة جنود في هجومين منفصلين في أفغانستان، بينما أفادت مصادر متطابقة بأن جندين من الحلف فقدا منذ الأربعاء الماضي غرب البلاد، وأعلنت حركة طالبان أنها تحتجزهما.
 
وقالت قوات المساعدة الدولية على إرساء الأمن في أفغانستان(إيساف) إن جنديين أميركيين كانا من بين الذين قتلوا في الهجمات التي وقعت الخميس في جنوب البلاد.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن بيان لإيساف أن الجندي الثالث بريطاني الجنسية.
 
وارتفع بذلك عدد قتلى جنود التحالف الدولي بأفغانستان إلى 463 في العام الجاري، أكثر من نصفهم أميركيون.

جنديان مفقودان
من جهته نقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن المكتب الإعلامي في إيساف أن جنديين من قوات الناتو فقدا منذ الرابع من الشهر الجاري بينما كانا في مهمة اعتيادية غرب البلاد.
 
ولم يحدد بيان أصدرته إيساف جنسية المفقودين أو المنطقة التي فقدا فيها، مضيفا أن القوات الأفغانية وقوات التحالف تقوم حاليا بعمليات بحث واسعة متواصلة للعثور عليهما.
 
من جهتها نقلت أسوشيتد برس عن قائد الشرطة بالمنطقة الغربية الجنرال إكرام الدين قوله إن جنديين أميركيين جرفتهما مياه النهر بينما كانا يحاولان انتشال صندوقين سقطا في المياه أثناء مهمة تموين في منطقة بالا مورغاب في إقليم بادغيس.
 
براون أكد أن بلاده لن تسحب قواتها من أفغانستان (رويترز)
وقالت طالبان على لسان المتحدث باسمها قار يوسف إنها تحتفظ بجثتي الجنديين اللذين أكدت أنهما غرقا في أحد الأنهار ببادغيس.


 
خطف صحفي
في سياق متصل أعلنت مجموعة مسلحة في ولاية كونر شرق أفغانستان أنها تختطف صحفيا نرويجيا، وطالبت بفدية 500 ألف دولار لإطلاقه.
 
في الإطار ذكرت إيساف في بيان أنه قد اعتقل خمسة مسلحين أمس في عملية شاركت فيها قوات من إيساف وأخرى أفغانية في إقليم قندهار جنوبي البلاد.
 
وقال البيان إنه يعتقد أن أحد المعتقلين مسؤول عن تمويل ونشر "انتحاريين" وزرع شحنات متفجرة في المنطقة.
 
وتزامنا مع هذه التطورات الميدانية دعا القائد الألماني في قوات الناتو الجنرال إيجون رامس للعمل من أجل استعادة ثقة الشعب الأفغاني بالحلف في أسرع وقت ممكن.
 
وأقر في تصريح صحفي أن هذه الثقة تراجعت كثيرا جراء وقوع الكثير من الضحايا المدنيين على أيدي هذه القوات في الأعوام الماضية.
 
وفي الإطار ربط رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون إرسال مزيد من الجنود إلى أفغانستان بإصلاح الرئيس الافغاني حامد كرازي لحكومته.
 
وقال براون إنه "عندما ينبع التهديد الإرهابي الرئيس لبريطانيا من أفغانستان وباكستان لا يمكننا ولا يجب أن ننسحب ولن نفعلها".
 
وتنشر بريطانيا 9000 عسكري بأفغانستان يتمركز أغلبهم بولاية هلمند جنوب البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات