صورة وزعها الجيش الباكستاني عن اعتقال عناصر من طالبان جنوب وزيرستان (الفرنسية)

أعلنت القوات الأمنية الباكستانية استيلاءها على معقل لحركة طالبان باكستان وقتل عدد من مسلحيها في منطقة وزيرستان المتاخمة للحدود الأفغانية، في إطار العمليات المتواصلة منذ منتصف الشهر الماضي، في حين أكدت مصادر رسمية إصابة ضابط كبير في الاستخبارات العسكرية.

ففي بيان رسمي صدر اليوم الجمعة في إسلام آباد قالت السلطات الأمنية الباكستانية إن قواتها قتلت 24 مسلحا من عناصر حركة طالبان في الساعات الـ24 الأخيرة في وزيرستان كما تمكنت من دخول قرية ماكين التي تعد أحد أهم معاقل الحركة في المنطقة.

ووفقا لمصادر إعلامية دارت معارك شرسة في شوارع القرية بين عناصر الحركة والقوات الأمنية التي قالت إنها قتلت 21 عنصرا من المسلحين وطهرت الجزء الأكبر من المنطقة، كما تحدثت عن تدمير منزل زعيم الحركة بيت الله محسود الذي قتل في غارة أميركية في أغسطس/آب الماضي.

وأوضحت المصادر الأمنية الباكستانية أن ثلاثة من مسلحي الحركة استسلموا لها في منطقة مينغورا في منطقة جنوب وزيرستان حيث سرعت القوات الأمنية من وتيرة عملياتها بعد دخولها منطقة لادها الواقعة في الجزء الشرقي من المنطقة نفسها.

محققون يعاينون سيارة العميد الذي أصيب وسائقه في هجوم مسلح بإسلام آباد (رويترز)
تعزيز المواقع
وأضافت أن القوات الأمنية تعزز مواقعها حول منطقة ساراروغا التي تواصل عمليات التطهير والبحث فيها مشيرة إلى قيام المسلحين -الذي خسروا ثمانية من عناصرهم في المواجهات مع القوات الحكومية- بإطلاق 4 صواريخ.

ونقل عن مسؤولين في الجيش والاستخبارات الباكستانية قولهم إن القوات الأمنية تتقدم من ثلاثة اتجاهات باتجاه قلب معقل المتشددين في وزيرستان بعد أن دخلوا قرية ماكين.

وذكر مسؤول عسكري بارز في المنطقة -طلب عدم ذكر اسمه- أن قواته لم تلق مقاومة كبيرة عندما دخلت القرية التي تخضع الأن لحملة تمشيط واسعة بحثا عن الألغام والعبوات الناسفة.

استمرار العمليات
إلى جانب ذلك ذكرت مصادر إعلامية باكستانية أن القوات الأمنية تابعت عملياتها في مناطق ماكين ولادها وساراروغا، ودكت الطائرات الحربية مواقع المسلحين الذين بدؤوا يفرون إلى شمال وزيرستان وكورام وأوراكزاي.

وأضافت المصادر أن 400 مسلح قتلوا ودمر 100 مخبأ لهم منذ بدء العملية العسكرية ضد مواقع حركة طالبان باكستان بمنطقة وزيرستان في 16 من الشهر الماضي.

ولم يتسن الحصول على تأكيدات رسمية من متحدثين رسميين باسم الجيش الباكستاني عن هذه المستجدات، كما لم يرد أي تأكيد مستقل عن واقع الأحداث في المنطقة التي يحظر على وسائل الإعلام دخولها إلا برفقة عناصر من الجيش وبإذن مسبق.

مستجدات أمنية
وفي أحدث هجوم، أصيب الجمعة ضابط كبير في الجيش الباكستاني برتبة عميد -يعمل في جهاز الاستخبارات العسكرية- والسائق المرافق له عندما فتح مسلحون النار على سيارته في العاصمة إسلام آباد.

وفي حادث منفصل، أعلنت الشرطة قتل مسلحين بعدما رفضا إيقاف سيارتهما عند نقطة تفتيش في بلدة مانسيهرا شمال إسلام آباد، وقال وقار أحمد -وهو مسؤول بارز في الشرطة- إن الهجوم أسفر عن إصابة اثنين من رجال الشرطة التي عثرت في سيارة المسلحين على سترات ملغومة وعبوات ناسفة وأجهزة تفجير.

المصدر : وكالات