طوكيو تعهدت بنقل قاعدة فوتينما إلى قبالة جزيرة أوكيناوا (رويترز-أرشيف)

يزور كيرت كامبل مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون شرق آسيا والمحيط الهادئ طوكيو حيث كان من المقرر أن يلتقي اليوم وزير الخارجية الياباني كاتسويا أوكادا.
 
وذكرت تقارير صحفية أن كامبل يسعى لإجراء محادثات مع المسؤولين اليابانيين حول خلاف البلدين بخصوص قواعد عسكرية أميركية بجزيرة أوكيناوا جنوب اليابان.
 
وألغى أوكادا هذا الأسبوع بشكل مفاجئ زيارة كان من المنتظر أن يقوم بها إلى واشنطن لبحث الخلاف معللا ذلك بازدحام جدول أعماله.
 
وقال أوكادا في البرلمان "نعتقد أنه من الضروري أن ندفع الأمور قدما مع تقبل مشاعر الناس في أوكيناوا". وأضاف "لكن في حين سنحترم مشاعر سكان أوكيناوا فإن هذه المسألة تتصل أيضا بالتحالف الأمني بين اليابان والولايات المتحدة".
 
وتعهد يوكيو هاتوياما الذي تولى رئاسة الوزراء في أغسطس/آب الماضي ببناء علاقات أكثر تكافؤا مع الولايات المتحدة وإعادة النظر في الترتيبات الأمنية الثنائية.

ومن جهته قال الأميرال مايك مولن رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة أمس إن اليابان "حليف رئيسي" وإن وزارة الدفاع الأميركية تفهم أن "حكومة جديدة سوف تكون لديها أفكار جديدة".
 
ومن المقرر أن يزور الرئيس الأميركي باراك أوباما اليابان للمرة الأولى كرئيس للولايات المتحدة في 12 و13 نوفمبر/تشرين الثاني ضمن جولة آسيوية.
 
وحث وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس اليابان خلال زيارة قام بها الشهر الماضي على حل النزاع بخصوص القاعدة بحلول هذا الموعد.
 
وينتشر حوالي 47 ألف عسكري أميركي في اليابان أكثر من نصفهم في أوكيناوا، وهو ما يثير غضب السكان المحليين الذين أيد 70% منهم في استطلاع للرأي نقل قاعدة فوتينما البحرية الأميركية إلى قبالة الجزيرة.
 
وتم التوصل لاتفاق موسع لتنظيم وجود القوات الأميركية في اليابان عام 2006 من أبرز نقاطه خطة لنقل قاعدة فوتينما الجوية الى شمال أوكيناوا، إضافة إلى نقل ثمانية آلاف من قوات مشاة البحرية الأميركية من أوكيناوا إلى جزيرة غوام الأميركية على أن تدفع اليابان جزءا من تكلفة النقل.

المصدر : وكالات