الغارات الأميركية تشعل غضب الشارع الباكستاني (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤولون بالاستخبارات الباكستانية وشهود عيان إن ما يشتبه بأنها طائرة أميركية بدون طيار أطلقت صاروخين فجر اليوم الخميس على شمال وزيرستان مما أدى إلى مقتل شخصين.

وأصاب الهجوم منزلا بقرية تبعد نحو 18 كيلومترا إلى الشرق من بلدة ميرانشاه شمال وزيرستان، وقال سعيد والي أحد سكان القرية إن المنزل تشتعل فيه النيران وإن ألسنة اللهب تتصاعد.
 
وأفاد مسؤول بجهاز الأمن الباكستاني أن مسلحين طوقوا المنطقة ويخرجون جثثا من الأنقاض، وقال المسؤولون إنه لا تعرف معلومات أخرى عن القتيلين بالهجوم أو هوية صاحب المنزل الذي أصيب.
   
وكانت الولايات المتحدة نفذت 44 هجوما مماثلا على ما يشتبه بأنهم مسلحون في باكستان هذا العام مقارنة مع 32 هجوما العام الماضي.
  
وترفض إسلام آباد رسميا هذه الهجمات قائلة إنها انتهاك لسيادتها وتسبب إصابات بين المدنيين الأمر الذي يعزز المساندة للإسلاميين، لكن الصواريخ كانت قد تسببت في مقتل بعض كبار المسلحين.



 
معارك
ويأتي هجوم اليوم غداة إعلان الجيش الباكستاني أمس عن معارك ضارية يخوضها جنوده بالشوارع، بينما يقتحمون قاعدة كبيرة لـ طالبان باكستان في معقل الحركة جنوب وزيرستان.

وأعلن الجيش أن الجنود سيطروا على جزء كبير من ساراروغا، واقتحموا لادا أيضا التي وصفها بأنها معقل مهم "للإرهابيين".
 
وقال أيضا بعد ظهر أمس إن ثلاثين "متشددا" قتلوا جنوب وزيرستان خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية، ليرتفع بذلك عدد القتلى في صفوفهم إلى 394 شخصا خلال 19 يوما.
أدوات المعارك سهلة المنال بباكستان
(رويترز-أرشيف)

قتلى 
وذكرت أرقام حكومية أن 39 جنديا قتلوا في الهجوم، لكن لا يوجد تأكيد مستقل لأعداد القتلى حيث يمنع الصحفيون والمحققون الآخرون من زيارة مناطق القتال.
 
وفي قتال آخر أعلن عنه الجيش أمس قتل 16 من عناصر طالبان باشتباكات مع قوات في منطقة ساراروغا، وأصيب سبعة جنود من بينهم ضابطان بينما عززت القوات مواقعها.
 
وذكر الجيش أن أربعة مسلحين آخرين قتلوا في اشتباكات اندلعت بقرية الصين حيث أحبطت القوات مفعول عدد من القنابل.



الحملة
وبدأ الجيش حملة عسكرية يوم 17 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بهدف القضاء على عناصر طالبان الباكستانية، وإلحاق الهزيمة بهم في منطقة قبائل البشتون المضطربة الواقعة على الحدود مع أفغانستان.

وتصاعد القتال الأيام القليلة الماضية بعدما اقتحمت القوات الباكستانية ثلاث قواعد رئيسية "للمتشددين" هي ساراروغا ومكين ولادا في إطار هجومها الذي يستند إلى ثلاثة محاور.
 
وأثار الهجوم الذي حمل اسم "الطريق إلى الحرية" سلسلة من الهجمات الانتقامية من قبل مسلحين إسلاميين بالمراكز المدنية في باكستان.

وأشادت الولايات المتحدة بالهجوم ضد "المتشددين" الذين يشنون بشكل روتيني هجمات عبر الحدود على قوات دولية في أفغانستان.

المصدر : وكالات