مقتل عدد من قادة الحرس الثوري بالتفجيرات أثار غضبا إيرانيا (الفرنسية-أرشيف)
اعتقلت السلطات الباكستانية ثلاثة إيرانيين يشتبه بأنهم خططوا هجوما انتحاريا في إقليم سستان بلوشستان جنوب شرق إيران خلف 42 فتيلا الشهر الماضي, من بينهم 15 من قوات الحرس الثوري الإيراني بينهم ستة قياديين.
 
ونقلت رويترز عن مسؤولين في المخابرات والقوات الأمنية أن قوات شرطة الحدود اعتقلت الثلاثة الذين ينتمون لعرقية البلوش في عملية اليوم بمنطقة توربات على الحدود مع إيران.
 
وذكر مسؤول في المخابرات طلب عدم نشر اسمه لرويترز أن المعتقلين "بلوش ويشتبه بأنهم تورطوا في التخطيط للتفجير الانتحاري في إيران".
 
جاءت الاعتقالات بعد أسبوعين من زيارة وزير الداخلية الإيراني مصطفى محمد نجار إلى باكستان للمطالبة بتسليم زعيم جماعة "جند الله" عبد الملك ريغي لإيران.
 
وقد أدانت باكستان الهجوم وتعهدت بمساعدة إيران على تعقب المسؤولين عنه، لكنها قالت إن ريغي موجود في أفغانستان على حد علمها.
 
كانت مصادر باكستانية قد قالت أمس إن المسؤولين الإيرانيين أغلقوا النقطة الحدودية الرئيسية الواقعة في منطقة تافتان في إقليم بلوشستان لفترة غير محددة.
 
وذكرت محطة جيو تي في الباكستانية أن آلاف العمال المحليين باتوا عاطلين عن العمل نتيجة لإقفال تلك النقطة الحدودية، لافتة إلى أن نقطة المرور بجوازات السفر بقيت مفتوحة كالعادة.

المصدر : وكالات