رجال إنقاذ يجرون مع سكان بينه دينه قاربا للإنقاذ وسط مياه الفيضان (الفرنسية)

قالت مصادر حكومية في فيتنام إن 90 شخصا على الأقل قتلوا وسط البلاد جراء الفيضانات الناجمة عن العاصفة الاستوائية ميريناي التي سبق لها المرور بالفلبين.

وقال مسؤولون حكوميون إن 22 شخصا آخرين اعتبروا في عداد المفقودين بعد هبوب العاصفة يوم الاثنين الماضي، مما أدى إلى تدمير مئات المنازل وترك نحو 200 ألف شخص بلا مأوى.

وكانت مقاطعة فو ين الأكثر تأثرا حيث أفاد المسؤول في هيئة إدارة الكوارث دانغ ثي لان بأن 65 شخصا لقوا حتفهم وفقد 13 وسط معلومات عن مقتل 26 شخصا آخرين في المناطق النائية.

وقال المسؤول إن عشرات الجنود انطلقوا بقوارب سريعة حاملين الأغذية والماء إلى المتضررين في المناطق النائية الذين أمضوا الأيام الثلاثة الأخيرة بدون غذاء. وأضاف أن ثلاث مروحيات عسكرية ألقت طرودا غذائية إلى المتضررين في المناطق النائية الأخرى.

وأظهرت لقطات تلفزيونية لمقاطعات فو ين وغاي لاي -الأكثر تضررا- إلى جانب بينه دينه حيث كان رجال الإنقاذ يساعدون السكان على الفرار من أخطر فيضان يضرب الولاية منذ عقود.

وقامت السلطات بإجلاء أكثر من 15 ألف شخص من فو ين بعد أن كان بعضهم قد أمضى أياما فوق سطوح المنازل جراء ارتفاع مستوى المياه في نهر ها ثان.

منازل بمقاطعة بينه دينه أغرقها أخطر فيضان يضربها منذ عقود (الفرنسية)
إنقاذ العالقين
وأرسل رئيس الحكومة نغوين ثان دونغ مساء أمس برقية إلى المسؤولين المحليين حثهم فيها على استخدام كافة الوسائل الممكنة لإنقاذ العالقين جراء الفيضانات وتأمين أغذية وأماكن إيواء مؤقتة لهم.

وقالت اللجنة الوطنية للسيطرة على الفيضانات والعواصف إن العاصفة والفيضانات أدت إلى جرح 52 شخصا وتدمير 14 ألف منزل وإتلاف نحو 5 آلاف هكتار من الأرز والمحاصيل الأخرى.

يشار إلى أن العاصفة ميريناي ضربت الفلبين نهاية الأسبوع الماضي متسببة في مقتل 27 شخصا وفقدت جزءا من قوتها مع اتجاهها عبر بحر الصين الجنوبي نحو فيتنام.

وقالت شركة الخطوط الجوية الفيتنامية إن 50 رحلة على الأقل ألغيت أمس وأمس الأول مما أضر بنحو 4800 راكب, لكن جميع الرحلات ما لبثت أن استؤنفت اليوم الأربعاء.

المصدر : وكالات