متظاهرون يحرقون علم أميركا العام الماضي بذكرى احتلال السفارة الأميركية (الفرنسية-أرشيف)

حذرت السلطات الإيرانية من أنها ستتصدى لأي حشود "غير مشروعة" في ذكرى احتلال السفارة الأميركية غدا الأربعاء، مشيرة إلى أنها ستسمح فقط بالمظاهرات المناهضة للولايات المتحدة.
 
وقالت الشرطة الإيرانية في بيان نقلته وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية "نعلن أن التجمعات المناهضة للولايات المتحدة أمام السفارة الأميركية في طهران هي فقط المشروعة وأي تجمعات أخرى ستكون غير مشروعة وستتصدى لها الشرطة بقوة".
 
وكان كل من مير حسين موسوي ومهدي كروبي المرشحين الخاسرين في انتخابات الرئاسة الإيرانية قد دعوا أنصارهما إلى النزول إلى الشوارع غدا في ذكرى احتلال السفارة الأميركية في طهران.
 
ويوافق يوم غد الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني احتلال طلبة إيرانيين مقر السفارة الأميركية في طهران.
 
دعوة للإفراج
في موضوع آخر دعت زوجة الزعيم الإصلاحي مير حسين موسوي إلى الإفراج عن النساء المحتجزات منذ الانتخابات الرئاسية التي أجريت في يونيو/حزيران الماضي.
 
ونقل موقع "كلمة الإصلاحي" على الإنترنت قولها "نطالب بالإفراج الفوري غير المشروط عن كل السجناء السياسيين خاصة النساء اللائي اعتقلن منذ الانتخابات".
 
وفجرت الانتخابات أسوأ احتجاجات تشهدها الجمهورية الإسلامية منذ ثلاثة عقود وكشفت عن انقسامات عميقة في المؤسسة الدينية الحاكمة وتقول المعارضة إن الانتخابات زورت لصالح أحمدي نجاد وإن حكومته غير شرعية.
 
بينما تقول السلطات الإيرانية إن تلك الانتخابات كانت صحيحة لم تشهد إيران مثلها منذ الثورة وأعلن المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي الأسبوع الماضي أن التشكيك في الانتخابات جريمة.
 
وقمع الحرس الثوري الإيراني ومليشيا الباسيج الاحتجاجات التي أعقبت الانتخابات واعتقل الآلاف ولا يزال أكثر من مائة -بينهم مسؤولون كبار سابقون ومحامون ونشطاء- في السجن.

المصدر : وكالات