فيجي تطرد مبعوثي أستراليا ونيوزيلندا
آخر تحديث: 2009/11/3 الساعة 21:55 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/3 الساعة 21:55 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/15 هـ

فيجي تطرد مبعوثي أستراليا ونيوزيلندا

بينيماراما اتهم أستراليا ونيوزيلندا بالتدخل بشؤون بلاده (رويترز-أرشيف)

طالب زعيم الانقلاب في فيجي رئيس الوزراء فرانك بينيماراما أستراليا ونيوزيلندا باستدعاء مبعوثيهما في البلاد خلال 24 ساعة، واتهمهما بالتدخل في شؤون بلاده الداخلية.

وقال بينيماراما في مؤتمر صحفي في العاصمة سوفا إنه أمر بطرد المبعوثين بسبب تدخل أستراليا ونيوزيلندا في شؤون فيجي القضائية ومحاولتهما تعليق خططه تعيين قضاة من سريلانكا، وشدد على أن من واجب حكومته ضمان عدم تدخل أي حكومة أجنبية في استقلال وسلامة الهيئة القضائية. وأشار إلى أن فيجي استدعت مبعوثها في كانبيرا.

وقد أعرب وزير الخارجية الأسترالي ستيفن سميث عن قلق بلاده الشديد حيال الخطوة التي اتخذتها فيجي ووصفها بأنها استمرار لانسحاب هذا البلد من المجتمع الدولي، مشيرا إلى أن بلاده ستعلن ردها على خطوة فيجي في وقت لاحق اليوم.

من جهته قال وزير الخارجية النيوزيلندي موراي مكالي إن حكومة نيوزيلندا ستدرس الآن الخطوات المناسبة التي يجب اتخاذها للرد على قرار الطرد الصادر من فيجي.

ويطلب بينيماراما قضاة من سريلانكا بعد أن أصدرت محكمة في فيجي عدم شرعية حكومته، وسيسافر القضاة الجدد عادة عبر أستراليا أو نيوزيلندا.

وفرضت أستراليا ونيوزيلندا حظر سفر على أعضاء حكومة بينيماراما، ولكنهما نفتا المزاعم بأنهما رفضتا منح تأشيرات للقضاة الذين سيجرى تعيينهم.

وشهدت فيجي أربعة انقلابات وتمردا عسكريا داميا منذ العام 1987 أشعلتها التوترات بين سكان فيجي الأصليين والأقلية الكبيرة والقوية اقتصاديا والمنحدرة من أصل هندي.

وفي أبريل/نيسان الماضي غرقت فيجي في أزمة جديدة بعد أن أعاد الرئيس راتو جوزيفا ألويلو تعيين بينيماراما رئيسا للوزراء بعد أقل من يومين من حكم للمحكمة العليا بعدم شرعية انقلاب العام 2006 الذي أدى إلى وصول بينيماراما إلى السلطة. وأقال بينيماراما بعد ذلك الهيئة القضائية في البلاد والعديد من الموظفين وفرض رقابة كاملة في فيجي.

المصدر : وكالات