حادث القطار أربك حركة النقل بين بين العاصمة موسكو وسان بطرسبرغ (رويترز)

قالت وكالات أنباء روسية إن 22 شخصا قتلوا وأصيب عشرات آخرون في حادث تحطم قطار روسي، ورجح مصدر روسي أن يكون الحادث ناجما عن قنبلة.

وخرجت أربع عربات من القطار الذي كان متجها من موسكو إلى سان بطرسبرغ عن القضبان في الساعات الأولى من مساء أمس الجمعة قرب بلدة بولوغوي على مسافة حوالي 350 كيلومترا من موسكو.

ونقلت وكالة إيتار تاس عن وزارة الطوارئ قولها إن 22 شخصا قتلوا في الحادث كما أصيب 55 آخرون.

وعن أسباب الحادث نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن مصدر لم تذكر اسمه في وكالات إنفاذ القانون الروسية قوله إنه "عُـثر على فجوة قطرها متر بجوار القضبان وسمع شهود صوتا مدويا قبل الحادث، وكل هذا يشير إلى عمل إرهابي محتمل".

أما الشركة الروسية لسكك الحديد فترجح أن يكون الحادث ناجما عن عمل تخريبي. وقال ركاب، وفقا لقناة "فيستي" التلفزيونية الروسية، إنهم سمعوا دوي انفجار قبل وقت قصير من خروج عربات القطار عن القضبان.

وقال مراسل الجزيرة في روسيا جمال العرضاوي إن الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف كلف أجهزة الأمن بالتحقيق في ملابسات ذلك الحادث الذي أدى إلى تأخير في حركة القطارات بين موسكو وسان بطرسبرغ.

ويذكر أن خط سكك الحديد الذي يربط بين موسكو وسان بطرسبرغ تعرض لهجوم بالقنابل في أغسطس/آب عام 2007 دون أن يسفر ذلك عن سقوط قتلى.

المصدر : وكالات