باراك يهدد لبنان ويهادن سوريا
آخر تحديث: 2009/11/25 الساعة 04:16 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/25 الساعة 04:16 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/7 هـ

باراك يهدد لبنان ويهادن سوريا

باراك قال إن حكومة لبنان ستتحمل نتائج أي صدام بين إسرائيل وحزب الله (الأوروبية-أرشيف)

هدد وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك لبنان وحكومته، وقال إن كافة الأجهزة اللبنانية ستتحمل نتائج أي صدام عسكري قد يقع بين إسرائيل وحزب الله في المستقبل.
 
وقال باراك خلال لقاء مع رؤساء سلطات محلية في شمال إسرائيل الثلاثاء "لن نوافق على معادلة تكون بموجبها دولة عضو في الأمم المتحدة وبداخلها مليشيات بحوزتها 40 ألف صاروخ ولديها أعضاء في البرلمان ووزراء".
 
وأضاف أن "حكومة لبنان ستكون مسؤولة عن أي صدام وليس حزب الله، وكافة الأجهزة اللبنانية ستتحمل النتائج".
 
وتابع "أن حزب الله دخل الحرب عام 2006 مع 14 ألف قذيفة صاروخية وصواريخ يصل مداها إلى الخضيرة (شمال تل أبيب) وقليل منها يصل إلى أبعد من ذلك، واليوم لديهم أكثر من 40 ألف صاروخ مع رؤوس متفجرة أكبر".
 
وقال باراك إن "قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701 الذي أوقف حرب لبنان الثانية لم ينجح في وقف تسلح حزب الله، لكن الردع ما زال قائما".
 
وادعى الوزير الإسرائيلي أنه يوجد تنسيق بين الحزب وإيران وستكون هناك محاولات لخرق التوازن على أرض وفي سماء لبنان، "وإذا توصلنا إلى قناعة بأنهم نجحوا في خرق هذا التوازن فإننا سنضطر إلى دراسة خطواتنا".
 
وشدد على "أن ثمة أهمية لأن يتم سماع موقفنا بخصوص مسؤولية حكومة لبنان حيال نشاطات حزب الله". 
 
إسرائيل دشنت ملاجئ عامة (الفرنسية-أرشيف)
المفاوضات مع سوريا
وتطرق باراك إلى احتمال استئناف المفاوضات بين إسرائيل وسوريا، وقال "لإسرائيل مصلحة -من موقع القوة والردع- في التوصل إلى اتفاق مع سوريا وإخراجها من محور الشر".
 
وأضاف "لدينا مطالب فيما يتعلق بالردع والمياه والترتيبات الأمنية وشكل التطبيع، وعلينا أن نجد الطريق للبحث في ذلك وليس كيف سنبحث في ذلك".
 
وقال باراك "أنا مقتنع بأنه بالإمكان التوصل إلى اتفاق عبر محادثات إقليمية، لكن لا يمكن لعب الشطرنج مع أنفسنا، والرئيس السوري بشار الأسد يتجول في عواصم أوروبا ويطلب إجراء محادثات علنية وغير مباشرة، بينما نحن نفضل إجراء محادثات سرية ومباشرة".
 
وكان متان فيلنائي نائب وزير الدفاع الإسرائيلي قال خلال مراسم تدشين ملاجئ عامة في شمال إسرائيل الثلاثاء "إن الحرب الأفضل هي تلك التي بالإمكان منع وقوعها، لكن إذا وقعت فإنها ستصل إلى كل مكان في دولة إسرائيل وليس مناطقها الحدودية فقط"، في إشارة إلى الصواريخ التي ستتعرض لها إسرائيل.
 
وأضاف "نبني الجبهة المدنية لدولة إسرائيل، وحرب في الجبهة العسكرية فقط مثل حرب يوم الغفران (حرب العام 1973) من دون إشراك السكان المدنيين، لن تتكرر".  
المصدر : يو بي آي