دعوات لمراقبة المساعدات الأفغانية
آخر تحديث: 2009/11/22 الساعة 04:13 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/22 الساعة 04:13 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/5 هـ

دعوات لمراقبة المساعدات الأفغانية

روبرت غيتس لم يحدد موعدا لتقليص القوات الأميركية في أفغانستان (الفرنسية)

شددت الولايات المتحدة على ضرورة تشديد الرقابة على عقود المساعدات المقدمة لأفغانستان, وسط استمرار أعمال العنف في أنحاء متفرقة من البلاد, كان أبرزها انفجار قوي هز العاصمة كابل وأوقع عددا من الجرحى.
 
وقال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إن الهدف من تشديد عقود المساعدات هو كبح الفساد المتفشي في أفغانستان.
 
وأضاف غيتس في تصريحات خلال زيارته لكندا أن "الحقيقة أن الوجود الدولي في أفغانستان وفر تدفقا كبيرا لأموال المساعدات في شكل عقود"، معربا عن اعتقاده بأن "المكان الذي نبدأ منه هو المكان الذي نملك فيه أكبر تأثير، وهو المكان الذي نكتب فيه الشيكات".
 
وبالنسبة لملف تقليص القوات في أفغانستان, قال غيتس إن واشنطن قد تحذو في ذلك حذو النموذج العراقي، لكنه لم يحدد موعدا لذلك, موضحا أن "التوقيت على وجه الدقة بشأن ذلك يتوقف بشكل واضح بقدر كبير على الأوضاع على الأرض".
 
وأضاف أنه حتى بعد الانسحاب العسكري فإن واشنطن وحلفاءها سيواصلون الاحتفاظ بوجود مدني قوي في أفغانستان "لتطوير الحكم واقتصادها على المدى البعيد".
 
وكان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الذي أدى اليمين الدستورية الخميس الماضي لفترة رئاسية ثانية، وعد بمكافحة الفساد والسيطرة على الأمن في غضون السنوات الخمس المقبلة.
 

من جهة أخرى أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس أن قرار الإستراتيجية الجديدة بأفغانستان المتمثل في زيادة القوات العسكرية لن يصدر قبل الخميس المقبل, أي أنه سيؤجل إلى ما بعد عيد الشكر.

 
عدم ثقة
من جانبها وصفت رئيسة مجلس النواب الأميركي الديمقراطية نانسي بيلوسي الرئيس كرزاي بأنه "شريك عديم القيمة", واعتبرت أنه لا يستحق الحصول على زيادة كبيرة سواء في عدد القوات الأميركية أو المساعدات المدنية.
 
أما وزير الخارجية البريطاني فقال إن الحكومة الأفغانية ستسقط إذا انسحبت قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) من البلاد.
 
وقال ديفيد ميليباند في ختام زيارة لكابل شارك فيها في حفل تنصيب كرزاي "إذا انسحبت القوات الأجنبية فإن قوات المتمردين ستجتاح تلك القوات المستعدة لإبداء مقاومة وسنعود من حيث بدأنا".
 
وأضاف ميليباند في تصريحات لصحيفة ذي غارديان "ما علينا فعله هو أن نوضح للناس أن تكاليف البقاء حقيقية, لكنها أقل من تكاليف الانسحاب", مشددا على ضرورة استمرار التدخل الغربي في أفغانستان حتى اكتمال السيطرة الأفغانية على الأوضاع.
 
كابل تعتزم مضاعفة عناصر الجيش والشرطة
قبيل تسلم المهام الأمنية (الفرنسية)
عمليات تدريب
في هذه الأثناء تولى حلف الأطلسي السبت قيادة تدريب الجيش الأفغاني والشرطة, في إطار الجهود الرامية إلى تجهيز قوى أمن فعالة.
 
وقال قادة عسكريون إن بعثة التدريب الأميركية الحالية والمسؤولة حتى الآن عن معظم عمليات التدريب ستندمج مع بعثة تدريب الناتو.
 
وأضاف القادة أن هذه الخطوة ستشجع على إرسال المزيد من المدربين التابعين للحلف إلى أفغانستان للمساعدة في الإسراع بزيادة أعداد القوات المحلية.
 
زيادة قوات
وفي موضوع ذي صلة كشف مسؤولون أمنيون أفغان عن خطة وضعها حلف الناتو لزيادة عدد قوات الشرطة والجيش الأفغانيين إلى 400 ألف جندي.
 
وقال وزير الدفاع الأفغاني عبد الرحيم وردك إن الحكومة تعتزم زيادة حجم قوات الجيش من 134 ألف جندي إلى 240 ألفا. أما وزير الداخلية محمد حنيف أتمار فقال للجزيرة إن حكومته تسعى لزيادة حجم قوات الشرطة من 82 ألفا إلى 160 ألفا.
 
وينتشر نحو 110 آلاف جندي أجنبي في أفغانستان، منهم 68 ألف أميركي يقاتلون حركة طالبان التي وسعت عملياتها من جنوب وشرق البلاد إلى مناطق كانت هادئة في السابق.
 
السلطات الأفغانية نفت وقوع قتلى
في انفجار الفندق (الفرنسية)
هجوم
على الصعيد الميداني أفادت مصادر رسمية بأن أربعة أشخاص -بينهم شرطيان- أصيبوا جراء سقوط قذيفة صاروخية على جدار خارجي لأحد الفنادق الفخمة بالعاصمة كابل.
 
وقال متحدث باسم وزارة الصحة الأفغانية إن أربعة جرحى -هم مدنيان وشرطيان- دخلوا المستشى لتلقي العلاج.
 
من جهته أوضح المتحدث باسم الداخلية الأفغانية أن القذيفة أصابت جدارا للفندق وسط كابل مقابلا لمستشفى ربيعة بلخي، نافيا صحة تقارير عن وجود قتلى. ونقلت وكالة رويترز عن موظف بالفندق قوله إنه لم تقع أضرار في المؤسسة.
 
وكان فندق سيرينا الذي يعتبر المصنف الوحيد كفندق خمسة نجوم في كابل، قد تعرض في يناير/كانون الثاني 2008 لهجوم من قبل مسلحين أسفر عن مقتل سبعة أشخاص.
 
وتزامن هذا الهجوم مع إعلان الشرطة وقوات حلف الأطلسي أن 23 مسلحا من حركة طالبان قتلوا في مواجهات مع قوات الأمن الأفغانية والدولية في مناطق مختلفة بأفغانستان.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول في شرطة ولاية قندهار جنوب البلاد قوله إن اشتباكات في منطقة زهري بالولاية كانت أكثر عنفا حيث خلفت 19 قتيلا من الحركة في عمليتين.
 
وفي سياق متصل ذكرت الوكالة أن نحو 80 مسلحا من طالبان سلموا السبت أسلحتهم لأجهزة الأمن الأفغانية في هرات غرب البلاد وقبلوا الهدنة التي اقترحها الرئيس كرزاي في إطار لجنة السلام والمصالحة.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات