مديفيديف في لقاء مع قياديي حزب روسيا الموحدة (الفرنسية)

انتقد الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف مسؤولي الأقاليم في الحزب الحاكم في روسيا لتقاعسهم عن ضمان إجراء انتخابات محلية تلتزم بالمعايير الكاملة للديمقراطية، مؤكدا ضرورة العمل على تحديث الاقتصاد المحلي لتحسين حياة المواطنين.

وجاءت انتقادات ميدفيديف خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر السنوي الحادي عشر لحزب روسيا الموحدة في سان بطرسبرغ عندما طالب بضرورة تطوير العمل الحزبي كي لا يصاب الحزب بالشيخوخة ويصبح معزولا عن جماهيره.

وأعرب ميدفيديف عن أسفه لما وصفه بعجز بعض الفروع الإقليمية للحزب عن تطبيق المعايير الديمقراطية بالإضافة إلى ميله وأحزاب أخرى -لم يحددها- للعودة إلى الوراء في الوقت الذي يفترض فيه أن تكون الانتخابات تعبيرا عن إرادة الشعب.

تطوير الاقتصاد
وفي مجال آخر، أثنى الرئيس الروسي على ما وصفه بتعاون الهيئات المدنية والحزب والسلطات الحكومية للحد من الآثار السلبية للأزمة المالية العالمية، مشيرا إلى أنه يتعين على الدولة -على الرغم من تنفيذها لالتزاماتها الاجتماعية في ظروف الأزمة- العمل على تنمية الاقتصاد وتحسين دخل المواطن.

وأشار في خطابه إلى حاجة البلاد لاقتصاد جديد مبني على التفوق الذهني والإبداع المعرفي والتكنولوجي القادر على تطوير حياة المواطنين.

ومن المنتظر أن يقدم رئيس الحزب ورئيس الوزراء فلاديمير بوتين خلال المؤتمر تقريرا عن الوضع الاقتصادي والاجتماعي لروسيا، قبل انتخاب أعضاء المجلس الأعلى الذي يحق له اعتماد الوثيقة الجديدة التي تحدد أيديولوجية الحزب وإستراتيجيته الجديدة.

وكان حزب روسيا المتحدة قد سحق أحزاب المعارضة في الانتخابات البلدية التي جرت في روسيا الشهر الماضي وسط احتجاجات المعارضة على ما وصفته بالتجاوزات الكثيرة التي رافقت عمليات الاقتراع.

المصدر : وكالات